في حوار مؤثر.. الفنان عبد الهادي بلخياط يغني المنفرجة “للأسف صوتي بدأ يرحل و لكن الحمد لله”

في مشهد مؤثر، قدم الفنان المغربي، عبد الهادي بلخياط، خلال حوار له مع جريدة فبراير الإخبارية ، أنشودته “المنفرجة”، التي تحث الناس على التشبث بالأمل لتخطي هذه الظروف الصعبة التي يمر منها المغرب.



وقال بلخياط خلال حديثه، إن صوته بدأ يرحل برحيل الأيام، والسنين، يضيف: “صوتي بدأ يرحل لكن الحمد الله على كل حال”.

وتحدث الفنان عبد الهادي بلخياط في حوار له مع الجريدة عن الملك محمد السادس قائلا إنه كان يلتقي به منذ أن كان صغيرا، ودائما ما يرى فيه صورة الإنسان الطيب والمؤمن واللطيف المؤذب، يساعد المريض، يعطي للفقير، يعمل جميع الوسائل حتى يؤدي دوره كاملا

“الله يحفظوا ويشافيه من كل مرض والله يجازيه على الخير كله، الحمد لله الله يجازيه بيخير”، هكذا وجه الأستاذ بلخياط رسالة للملك محمد السادس، يتحدث وعلامات السرور والفرح ظاهرة على ملامحه أثناء استحظار مجموعة من الذكريات جمعتهما منذ أن كان الملك صغيرا.

كما تحدث عن تعرضه لحادث سير خطيرة كادت أن تودي بشلل مجموعة من أطرافه لولا التدخل السريع للأطر الطبية التي أوصى الملك التكفل به، الوعكة كانت بسبب سقوطه على رأسه ونتجت عنه شلل على مستوى العنق، ، الأمر الذي أدى إلى إصابة جزء من النخاع الشوكي.

أنا راضي بما كتبه الله، عبارة ختم بها حديثه عن الحادث الذي كان أن يؤدي بحياته، وأضاف أن الملك محمد السادس هو من تكلف بعلاجه في المستشفى العسكري، واستقبلوني جيدا وتلقيت عناية جيدة، ونحن دائما في طاعة الله سبحانه وطاعة ملكنا حفظه الله.

الفيديو من قناة فبراير تيفي


انشري هذا المقال