فرحة عارمة للمصلين بمسجد الحسن الثاني في أول صلاة جمعة في زمن كورونا

توافدت أعداد كبيرة من المواطنين لأداء صلاة الجمعة بمسجد الحسن الثاني بالدارالبيضاء ، وذلك بعد أزيد من سبعة أشهر من التوقف، بسبب تفشي جائحة كورونا وفرض حالة الطوارئ الصحية بالمغرب منذ شهر مارس الماضي.



ومرت صلاة الجمعة في أجواء روحانية وسط احترام تام للتدابير الوقائية من تباعد اجتماعي وارتداء للكمامة وتعقيم للأيدي، إذ التزم كل مصلي بإحضار السجادة الخاصة به والكيس الخاص بوضع الأحذية.

وأبدى المصلون فرحتهم الغامرة بعودة صلاة الجمعة إلى المساجد، حيث اعتبروها فرصة للتقرب من الله والدعاء بأن يرفع عن البلاد هذا الوباء، كما أكدوا التزامهم بجميع الإجراء ات والتدابير الوقائية لمنع تفشي الوباء بين المصلين في المساجد.

من جهة أخرى، تطرق خطيب الجمعة لمضوع فضل صلاة الجمعة والجماعة في المساجد، حيث كانت الخطبة موحدة في كل مساجد المملكة ولم تتجاوز مدتها ربع الساعة، وفق تعليمات وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.


انشري هذا المقال

ستحبين ايضا