غرق طفلين في مسبح خاص في نفس اليوم ضواحي مدينة مراكش

شهد مسبح بمدخل جماعة واحة سيدي ابراهيم،زوال يوم الأحد 04 يوليوز حالة استنفار بعد مصرع طفل غرقا بحوض المسبح الخاص.

و حسب المعطيات المتوفرة، فقد لفظ الهالك ذو 13 سنة، أنفاسه الأخيرة داخل حوض المسبح، حيث رجحت مصادر محلية أن عدم إجادته السباحة سببا رئيسيا في هذا الحادث المأساوي.

و حلت بعين المكان عناصر الدرك الملكي و الوقاية المدينة التي عملت على نقل جثة الهالك إلى مستودع الأموات بأمر من النيابة العامة المختصة، فيما تم فتح تحقيق في الحادث للكشف عن ظروفه و ملابساته.

وفي حادث مأساوي آخر بنفس الواحة ساعات قليلة بعد غرق الطفل الأول، لقي طفل ثان عشية اليوم نفسه مصرعه غرقا بنفس المسبح مسرح حدث الغرق الذي شهدته الجماعة صباح اليوم حيث عثر على جثة الطفل الذي قيل أنه يبلغ من العمر 16 بعد إخلاء المسبح.

فبعد وفاة طفل في ربيعه 13 صباح اليوم بمسبح إحدى المطاعم بمدخل جماعة واحة سيدي إبراهيم، لقي لطفل ثاني مصرعه بنفس المسبح، قبل أن تستفيق ساكنة الجماعة من صدمة الحادث الأول.

و حسب المعطيات المتوفرة، ينحدر الهالك الثاني من دوار بنرحمون بنفس الجماعة، حيث استنفرت سلطات الجماعة عناصرها للوقوف عن ملابسات هذين الحدثين المأساويين و أسبابهما.

جدير بالذكر ان المسابح في الآونة الاخير تشهد غرق العديد من الأطفال حسب ماينتشر على مواقع التواصل الإجتماعي ويرجح هذا لانعدام المراقبة وقلة المنقذين.




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا