علامة أزياء أمريكية تسرق تصاميم أزياء تقليدية مغربية و تبيعها بأثمان غالية

تعرضت علامة أزياء أمريكية للإنتقاد بعد عرضها أزياء مغربية تقليدية للبيع دون ذكر مصدر التصميمات و ادعاء امتلاكها للحقوق في سرقة ثقافية صارخة. و ذكر موقع Middle east eye أن شركة توري بورش الأميريكية، عرضت فساتين وصفت أنها مستوحاة من أزياء شعبية على موقع بريطاني بسعر 772 دولار(تقريبا 7000 درهم مغربي)، و هي نسخة طبق الأصل لأزياء مغربية تقليدية منتشرة في المغرب لا يتجاوز سعرها 80 درهم.

و تعرضت العلامة و الموقع لموجة سخرية و نقد حاد على الإنترنت، و اتهمهما رواد مواقع التواصل الإجتماعي، بالسطو على التراث الثقافي المغربي دون حتى ذركر مصدر استلهام التصاميم. و قالت احدى الزائرات: “معذرة، لكن إذا أخذت ملابس من تراث ثقافي دون الإشارة إلى هذه الثقافة وبعتها بهذا السعر، فذلك يعد سرقة. لقد سرقت شركة توري بورش تصميمات الملابس، التي يصنعها شعبي ويبيعها بـ6 دولارات، لتبيعها الشركة بـ494 دولاراً”.





قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا