عاجل.. وأخيرا خبر سار لعشاق المعلم.. سعد لمجرد قد يغادر السجن بكفالة…وهذه هي التفاصيل!!

في جديد قضية سعد لمجرد المتهم من طرف الفتاة الفرنسية ”لورا بريول” باغتصابها وتعنيفها، كشف رفعت حرب محامي الفتاة الأمريكية التي اتهمت الفنان المغربي بالاعتداء الجنسي عليها قبل 6 سنوات، بأن هناك احتمالا كبيرا بأن يتم إطلاق سراح ”المعلم” المعتقل في سجن ”فلوري” بباريس، بكفالة إلى حين إجراء محاكمته، لأن موكلته الأمريكية تنازلت عن الدعوى.

وحسب ما نشره موقع CNN بالعربية، اليوم الجمعة، فإن المحامي المذكور،قال إن موّكلته الأمريكية، التقت هذا الأسبوع بممثلي النيابة العامة في نيويورك على خلفية القضية الجنائية التي تعود إلى عام 2010، ووقعت وخلال هذا اللقاء على تنازل عن مقاضاة سعد لمجرد، وطالبت بأن يتم إغلاق القضية الجنائية.



وأوضح الموضع ذاته بأن المحامي أشار إلى أنه وموكلته، قاما بتسوية الشق المدني من القضية مع المغني سعد لمجرد في يونيو الماضي، مؤكدا بأن موكلته تريد نسيان ما وقع بينها وبين سعد لمجرد.

وبخصوص متابعة لمجرد في فرنسا، أكد رفعت حرب بأن تنازل موكلته عن الشق الجنائي في القضية التي رفعتها ضده، سيكون له أثر فوري على القضية الأخرى المرفوعة ضد الفنان في فرنسا لأن الاتهام بحقه في ولاية نيويورك هو ما كان يعترض إطلاق سراحه.

وأضاف المحامي أن وقائع القضية المرفوعة في فرنسا ضد سعد لمجرد ترتبط بشكل وثيق مع قضية نيويورك، ولهذا فإن المنطق يشير إلى إمكانية حصول ”المعلم” على السراح المؤقت مقابل دفع كفالة إلى حين موعد محاكمته.

وقال المحامي لـ CNN بأن السبب الذي جعل السلطات الفرنسية، تبقي على لمجرد في السجن بفرنسا يعود إلى الخوف من هروبه من البلاد، كما فعل بنيويورك، موضحا بأنه وبالرغم من وجود دعوى ضده في فرنسا، فالقاضي يمكنه إطلاق سراحه إذا اقتنع بعدم وجود خطر مغادرة لمجرد للتراب الفرنسي.

وتابع المحامي قوله للشبكة الأمريكية، بأن قرار النيابة العامة الأمريكية يبقى مستقلا لكن يبقى من المستحيل متابعة المتهم بالاغتصاب دون تعاون الضحية”، مؤكدا بان موكلته تنازلت عن الشق المدني في القضية تمت تسويته، لكي تكون بعيدة عن الضجة الإعلامية.

 




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا