عاجل…زيادة في الأسعار ستخترق جيوب المغاربة في سنة 2016

ذهبت و سنستقبل زمنا يحمل ترقيما آخر مدعوما بمجموعة من الزيادات في الأسعار تهم قطاعات حيوية ومهمة.
ومن المنتظر أن يرصد المواطن المغربي زيادة في الماء والكهرباء والتأمين الإجباري على المرض وكذا تذاكر القطار.
* زيادات جديدة في الكهرباء:
تدشن حكومة عبد الإله بن كيران، سنتها الجديدة بزيادات في فواتير استهلاك الكهرباء، وهو الخبر الذي لن يفرح المغاربة مع حلول السنة الجديدة، حيث من المقرر اتخاد هذه الإجراءات لأجل تعديل طريقة حساب الفاتورة واحتساب القيمة المستهلكة من الكهرباء وكمية الماء، والتي تعتمد على نظام أشطر متعددة، ويتم احتساب الإستهلاك الإجمالي الشهري إذا تجاوز المستهلك سقف الشطر الإجتماعي حيث كلما زاد الإستهلاك ينتقل إلى شطر آخر وتزداد معه التسعيرة، وهذا ما قد يزيد من عبئ الأسر محدودة الدخل والأسر الفقيرة الشيء الذي يصعب عليها تحمله، ولعل خير دليل، الإحتجاجات التي نظمها سكان طنجة ضد شركة أمانديس تنديدا بغلاء فواتير الماء والكهرباء والتطهير السائل في مدينة البوغاز.
ويؤكد جدول التسعيرات الذي وضعه المكتب الوطني للماء والكهرباء بعد عقده اتفاقية مع الحكومة تصل إلى أربع سنوات، أن فواتير شهر يناير المقبل ستعرف زيادات إلى الأشطر ما فوق 100 كيلواط، أو ستة أمتار مكعبة من الماء شهريا.
* ارتفاع نسبة المساهمة في التأمين الإجباري عن المرض:
اقتطاعات جديدة في أجور العاملين بالقطاع الخاص، حيث تقررت الزيادة في مساهمات الأجراء والمشغلين لفائدة الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي، ابتداء من يناير المقبل من أجل الإستفادة من التأمين الإجباري الأساسي عن المرض.
وستنتقل نسبة المساهمة من 4 في المئة إلى 4،52 في المئة ـ بالنسبة للأجور غير الثابتة أو المتغيرة ـ أي بزيادة تعادل 0،52 نقطة مئوية، سيتحملها الأجير والمشغل مناصفة، وتأتي هذه الزيادة حسب المسؤولين عن المنظومة من أجل تغطية التكاليف الإضافية الناتجة عن توسيع لائحة الخدمات لتشمل علاجات الأسنان.
* أسعار جديدة لتذاكر القطار بداية 2016:
يبدو أن الحكومة عازمة على الزيادة في سعر تذاكر القطارات ابتداء من فاتح يناير 2016، رغم اعتراض العديد من النواب البرلمانيين على هذه الزيادة التي يرونها ضربا للقدرة الشرائية لـ 40 مليون مغربي يستقلون القطار سنويا.
وحسب ما جاء به قانون المالية الخاص بالسنة الجديدة والقاضي بالرفع من نسبة الضريبة على القيمة المضافة من 14 في المائة حاليا، إلى 20 في المائة ابتداء من يناير المقبل، سيرتفع سعر تذكرة القطار على الرحلة الرابطة ما بين الدار البيضاء والرباط بـ 1،85 درهم ليصبح السعر الإجمالي للرحلة 36،85 درهما (أو 37 درهما لأن جميع أسعار تذاكر المكتب الوطني للسكك الحديدية لا تحتوي على السنتيمات وذلك لتسهيل عملية بيع التذاكر في الشبابيك).
وعن الرحلات الطويلة، مثل الخط الرابط بين الدار البيضاء ومراكش عبر القطار ستكلف المسافرين حوالي 95 درهما، أي بزيادة تقارب 5 دراهم عن السعر الحالي الذي يقارب 90 درهما، الأمر نفسه بالنسبة لمحور الرباط طنجة الذي سيرتفع سعر التذكرة به إلى 100 درهم، بعد أن كانت لا تتعدى 95 درهما، كما سترتفع أسعار تذاكر الرحلة بين وجدة والدار البيضاء إلى ما يقارب 216 درهما، أي بزيادة 11 درهما عن السعر الحالي.
أما بالنسبة إلى محور الرباط ــ القنيطرة، فستنضاف على المسافرين حوالي 0،78 درهم، ليصبح سعر التذكرة 15،78 درهما (أو 16 درهما).

انفو ميديا




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا