طلبت منهم المعلمة التصفيق بأيديهم…لكن ركزوا على الطفل الذي يرتدي القميص الأزرق

من وقت لآخر، يظهر فيديو فجأة لا نعرف من أين، ونجده ظريفاً جداً فنعشقه لدرجة أن نبذل كل جهد من أجل أن ننشره إلى أكبر عدد من أصدقائنا. تصل هذه الفيديوهات أحياناً إلى وسائل الإعلام، وينال هؤلاء الأشخاص حظاً من الشهرة.

الشيء المهم في هذه الفيديوهات أنها يمكن أن تظهر فجأة في أي لحظة وفي أي موقف، لهذا من المفيد أن يكون لدينا دائماً كاميرا جاهزة للتسجيل.

إذن، عندما قررت هذه المعلمة أن تعزف أغنية صغيرة من أجل طلابها الصغار، كانت تجهل أنها على وشك تسجيل أحد أظرف الفيديوهات التي صورت على الإطلاق.

تتطلب الأغنية أن يصفق كل الأولاد بأيديهم مع النغمة. ومع ان كل الأطفال كانوا ظرفاء جداً، فإن الصبي ذو القميص الأزرق كان النجم بينهم. في كل مرة كانت المعلمة تتوقف عن العزف، كان الصبي ينفجر بضحكة معدية تجبر أكثر الأشخاص جدية بيننا على الضحك !

 

أخيراً، كان كل الصغار يضحكون، كما الكبار في الغرفة ! هذا الطفل الصغير لديه إحساس جميل بالحياة. من المهم دائماً أن نتذكر أننا في آخر النهار، يجب أن نضحك دائماً من شيء ما !




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا