طفل سوري ينضم إلى عائلة أنجيلينا جولي وبراد بيت

عد عدة أشهر من المفاوضات السرية نجحت النجمة أنجيلينا جولي  في الحصول على الموافقة واستكمال جميع الإجراءات القانونية بتبني طفل من سوريا توفي والداه في الحرب.
وتعرفت جولي عليه خلال إحدى زياراتها مخيم اللاجئين، باعتبارها سفيرة الأمم المتحدة للاجئين والنازحين في وقتٍ سابق هذا العام الماضي.

وحصل الزوجان على هذا الطفل من مجمع للاجئين السوريين موجود بتركيا، فيما سرد مسؤول الإغاثة تفاصيل انتقاء هذا الطفل قائلاً: لقد عرفت “جولي” بهذا الطفل من المترجمة الخاصة بها وعندما رآها “موسى” لأول مرة كان يبتسم بسعادةٍ كبيرة ولكن  أنجيلينا جولي  لم تستطع أن تسيطر على دموعها، وقبل أن تصل إليه تقدم إليها وعانقها، وهي كانت حنونة وعاطفية معه للغاية، الأمر الذي أضحك الجميع رغم تأثرهم، بحسب ما نقلت “إيلاف”.



يُذكر أن “موسى” سينضم لأبناء أنجيلينا جولي  و”بيت” الستة وهم مادوكس 13 عاماً، باكس 11، وزهرة التي تبنتها من “إثيوبيا” 9 سنوات، وشيلوه 8 والتوأم فيفان ونوكس البالغان من العمر 5 سنوات.



قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا