صيام رمضان لمرضى القلب و الشرايين و ارتفاع الضغط مع الدكتور أمين المجهد

يعتبر صيام رمضان من المواضيع التي تحير مرضى القلب و الشرايين، فمن جهة يريدون أداء هذه الشعيرة العظمى في الإسلام، و من جهة أخرى يتخوفون من الآثار السلبية على استقرار حالتهم الصحية التي قد تترتب عن ذلك. في هذا المقال يتناول الدكتور أمين المجهد, اختصاصي أمراض القلب و الأوعية الدموية هذا الموضوع, بالتوضيح و التبسيط. و قد قبل الدكتور, مشكورا, نقل الموضوع عنه لكي تعم الفائدة.



المناسبة شرط :
تتردد خلال هذه الأيام، و ككل سنة، استشارات المرضى الذين أتابعهم بعيادتي، حول إمكانية صيام رمضان من عدمه. و من خلال تجربتي المتواضعة، يؤخذ هذا الموضوع أحيانا بإفراط أو بتفريط. فهناك من المرضى من يصرّ وبكل أسف على الصيام رغم تحذير الطبيب، وفي هذا مهلكة للنفس، كما أن في ذلك مخالفة للفقه الصحيح للإسلام الذي ينهى أن يلقي الإنسان بيده إلى التهلكة. ثم هناك النوع الثاني الذي يسارع إلى نهي ذويه عن الصيام بحجة أنه مريض، دون استشارة الطبيب المعالج في ذلك، والحال أنه في ظل القدرة على الصيام، وفي حالة ما إذا كان المرض غير مستفحل ومتحكم فيه، فلا يوجد أي مانع للصيام.

من يمكنه الصوم من مرضى القلب ؟
ليس هناك قاعدة عامة لجميع مرضى القلب، وإمكانية الصوم مرتبطة أساسا بثلاث متغيرات، لكن المحصلة العامة هي أنه إحصائيا، أغلب المرضى يمكنهم طبيا صيام شهر رمضان دون توقع مضاعفات صحية تُذكر (انظر المقالات العلمية في نهاية المنشور) :
1) درجة تطور المرض: هناك بعض الحالات، كقصور عضلة القلب في مراحلها المتقدمة، الانسدادات الحادة في الشرايين، أمراض الصمامات المتقدمة … والتي يستحيل معها الصيام بالنظر لحالة المريض التي تستلزم تغذية متقاربة في الوقت وتناول جرعات أدوية منتظمة.
2) قدرة المريض على الصيام: بغض النظر عن درجة تطور المرض، هناك من الناس من يُضعفهم الصيام إلى درجة عدم القدرة على ممارسة النشاط اليومي المعتاد، ويُعرضهم أحيانا إلى مضاعفات حادّة. بالمقابل، هناك آخرون يشعرون بالقدرة «وليس الرغبة فقط» على الإمساك عن الأكل والشرب دون أن تنتج عن ذلك أية مضاعفات.
3) إمكانية تنظيم جرعات الأدوية: في أغلب الحالات، يمكن للمرضى الصيام في رمضان على أن يعمد الطبيب إلى إعادة توزيع جرعات الأدوية في وقت الإفطار. بالمقابل، هناك بعض الأدوية الضرورية ذات الجرعات المرتفعة التي يجب تناولها ثلاث أو أربع مرات في اليوم، كل ست أو ثمان ساعات، مما يستحيل معها الصيام.

إعادة توزيع الجرعات :
إن إعادة توزيع جرعات الأدوية حتى تتناسب مع الصيام رهينة بنوع المرض وبالنشاط اليومي للمريض.
ففي حالة مرض ارتفاع الضغط كمثال (و هو الأكثر انتشارا)، نجد أن معظم الحالات لا تتعارض مع صيام شهر رمضان، أما بخصوص مواعيد تناول مضادات ارتفاع الضغط والتي تؤخذ عادة صباحا في الأيام العادية، فيجب أن تتناسب مع برنامج النشاط اليومي للمريض، فإذا كان المريض نشيطا ويقوم بأعمال يومية أثناء نهار رمضان من قبيل الذهاب للعمل، فينصح بأخذ جرعة الدواء في آخر وقت السحور قبيل أذان الفجر. أما إن كان المريض مع ظروف الحجر الصحي الحالية يلزم بيته في أغلب ساعات النهار، ولا يقوم بمجهود بدني كبير بل يكون أنشط في الليل (سهر، القيام ليلا للصلاة …)، ففي هذه الحالة يستحسن أن يتناول الدواء مباشرة بعد الإفطار.

لا إفراط و لا تفريط
أود أن أؤكد على أن الطبيب الذي يتابع حالة المريض عن قرب هو الأجدر بتقييم وضعه الصحي، و معرفة مدى قدرته على الصوم من عدمه، و الإفراط كما التفريط في هذا الموضوع مذمومان، فإذا كان الفطر أسلم للمريض فوجب عليه الامتثال. من جهة أخرى، فإلزام المريض بالفطر من طرف عائلته رغم انتفاء سبب وجيه، لا يخلو من مضاعفات نفسية على المريض، الذي عادة ما يجد توازنه الصحي و النفسي خلال شهر رمضان، بل قد يمتنع عن الأكل و الشرب رغم أنه “غير صائم”، فنكون قد دفعناه للامتعاض و أحيانا الاكتئاب دون تحصيل ما نرجو من أكل و شرب على مدار اليوم.
ختاما، لا يفوتوني أن أذكر أن رمضان و خاصة في ظروف الحجر الصحي يبقى فرصة جيدة للتخلي على عادات سيئة على رأسها التدخين، و إعادة ترتيب الحمية الغذائية المتوازنة (شريطة الإحجام عن الإفطار لي كيضرب كلشي فالزيرو … 4 زلايف حريرة، طرح ديال البطبوط، الشباكية و المخرقة و المحنشة و عصير طانك المُنعش 😄 ) … رمضان مبارك للجميع !

د. المجهد أمين
طبيب قلب

مقالات علمية لمزيد من التفصيل :
The cardiac patient in Ramadan
https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC4849186/

Effect of fasting in Ramadan on body composition and nutritional intake
https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/23679071

Impact of religious Ramadan fasting on cardiovascular disease
https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/23391328

No significant alteration in admissions to emergency departments during Ramadan
https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/18842386

Ramadan fast in patients with coronary artery disease
https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC4341245/

انشري هذا المقال

ستحبين ايضا