صورة أبكت العالم..ظن الجميع أنه يلاعب والديه وعندما اقتربوا منه صدموا جميعا!!

تناقلت مواقع التواصل الاجتماعي صورة لرجل روهينغا يحمل والديه بطريقة غريبة قصد إنقاذهما من جرائم الإبادة والتعذيب في ميانمار. كانت عيناه مليئتين بالحزن والقلق على والديه، إذ حملهما هذا الشاب ولم يتعب، بل مشى بهما عدة أيام محاولا حمايتهما. لقد عمل هذا الشاب المسلم بقول الله تعالى: “واخفض لهما جناح الذل من الرحمة. وقل ربي ارحمهما كما ربياني صغيرا” صدق الله العظيم.

لقد كان هذا جوابه عند كل مرة للناس الذين مر بهم عند سؤالهم عن سبب حمله والديه بتلك الطريقة، فقد كان يتلو عليهم هذه الآية القرآنية، إلى أن تم التقاط هذه الصورة الفوتوغرافية من أحد الصحافيين الأجانب، لتجوب كل أنحاء العالم عبر مواقع التواصل الإجتماعي. ولقد تمكن هذا الشاب من إنقاذ والديه بعد أن عبر بهما حدود ميانمار ووصوله إلى بنغلاديش حيث تكفلت بإيوائهم إحدى منظمات الإنقاذ والإيواء الدولية والتي تهتم بشؤون اللاجئين ببؤر التوتر عبر العالم.



وبذلك، أعطى هذا الشاب المسلم، من طائفة الروهينغا بميانمار، درسا للعالم برفقه بوالديه رغم ظروف الإبادة. إذ لم يتخل عنهما، بل على العكس من ذلك، فقد بذل أكثر مما في جهده ليوصلهما إلى منطقة آمنة قاطعا مئات الكيلومترات وهو يحملهما على ظهره.



قد يعجبك ايضا