شهادة الصحفي المهداوي في حق حارس السجن ضحية الإرهابي “إنسان من خير خلق الله ومحبوب لدى الجميع”

قدم الصحافي حميد المهداوي، النزيل السابق في سجن المحلي تيفلت 2، شهادة مؤثرة في حق الموظف في هذه المؤسسة السجنية، الذي قتل على يد “الإرهابي الهيش مول التريبورتور”.
وقال المهداوي: “إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن وإنا على فراقك لمحزونون يا الحبيب”، قبل أن يضيف، في تدوينة على حسابه على الفايس بوك، “اسمه الحبيب، من بين أروع الموظفين في السجون المغربية”.وعاد المهداوي بذاكرته إلى الشهور الماضية عندما كان نزيلا في سجن تيفلت، قائلا: “لن أنسى معاملته الحسنة لي ما حييت، عاشرته لمدة سنة ونصف، لم يعاملني موظف كما عاملني هذا الفقيد الرائع”.

وتابع صاحب موقع “بديل”، “هو أب لطفلين، وهو من ذكرته بالإسم في أكثر من مناسبة خلال خروجي من السجن”، لينتهي تدوينته بالدعاء للراحل الحبيب قائلا: “فاللهم ارحمه واللهم كن سندا لطفليه وزوجته في هذه المحنة الأليمة”.



وكانت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج نعت القائد المربي الحبيب الهراس، العامل قيد حياته في السجن المحلي تيفلت 2، والذي توفي اليوم الثلاثاء (27 أكتوبر)، متأثرا بإصابة أصيب بها إثر اعتداء تعرض له من طرف سجين اعتقل مؤخرا على خلفية قضايا التطرف والإرهاب.وأشارت المندوبية، في بلاغ لها، إلى أن “هذا الاعتداء الغاشم قد نتج عنه إصابة ثلاثة موظفين، حاولوا التدخل لإنقاذ زميلهم، حيث تم نقلهم إلى المستشفى وإخضاعهم للعلاجات الضرورية”.

https://youtu.be/L-yy4r7T9SI




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا