شكون عزيز عليها الدجاج و جو البادية … أفكار لتربية الدواجن

من المتطلَّبات الأساسيَّة التي تحتاجها تربية الدَّجاج في المنزل:

المسكن:

يجب أن تكون الأرضية إسمنتية، ويجب أن يحتوي المسكن على التبن والقش ونشارة الخشب فوقَ أرضيَّته، ومن المُهمِّ جداً التنظيف المستمر والتهوية لمنع الرطوبة، وأيضاً يجب تجهيز العدد الكافي من المعالف التي يوضع فيها الأكل والشرب. وعلى المسكن أن يكونَ محمياً جداً بسبب كثرة الكائنات المُفترسة التي يُمكن أن تسعى للوُصول إلى الدَّجاج أو الفراخ والتهامهم، مثل الكلاب والقطط الضالَّة، وحتى الطُّيور الجارحة في بعض الأحيان، وذلك فضلاً عن كثرة الحشرات التي ستُحاول الوُصول إلى الدجاج، مثل الصَّراصير والذُّباب، والتي تتسبَّب بنقل الأمراض والأوبئة إليه.[٥]

التدفئة:

من المهم جداً في فصل الشِّتاء توفير التدفئة الملائمة داخل مسكن الدجاج، وذلك لتجنُّب إصابته بأمراض الجهاز التنفسيّ أو الموت في بعض الأحيان، وخاصَّةً من الطيور الصغيرة بسبب حساسيتها العالية للبيئة المُحيطة بها.

الإضاءة:

إن أمكن توفيرها، ومن المُهمِّ توفير مصباحٍ كهربائي حراريّ (يُوفِّر الضوء والدِّفئ في الوقت نفسه) وتشغيله بصُورةٍ مستمرة – طوال اليوم – للفراخ الصَّغيرة التي تتراوح أعمارها من أسبوعٍ واحدٍ إلى 20 أسبوعاً، وهو أمرٌ في غاية الأهمية لتشجيع الصغار على النمو والحيوية. يُمكن ابتياع مصباحٍ مثل هذا من المتاجر الزراعيَّة، وإن كان عدد الفراخ قليلاً فمن المُمكن الاكتفاء بمصباحٍ عاديّ بقُدرة 75 إلى 100 واط لأداء الوظيفة. لو تكوَّمت الفراخ حول بعضها كثيراً فقد يعني ذلك أنَّها تشعرُ بالبرد وتحاول الحُصول على الدفء من حرارة أجسامها، ومن ثمَّ سيكون من الضروريّ تقريب المصباح منهم أو تقويته.

التغذية:

يجب إعطاء الدَّجاج الغذاء المناسب، فهناك الأعلاف الخاصة التي يمكن شراؤها من الأسواق، ومن الضروريّ تفقُّد الماء يومياً للتأكُّد من عدم نقص السَّوائل لديه. ويحتاج الدجاج إلى الكثير من الغذاء لإنتاج بيضه وصغاره، ولذا فإنَّ إحدى أفضل الطُّرق لإطعامه هي إعطاؤه مُخلَّفات أو بواقي تجهيز الطعام في المطبخ، مثل بواقي الخضار والفواكه، لكن يتوجَّب الانتباه جيداً لما يُعطى لها من بواقي الطعام، فلا يجب إعطاؤها أي طعام يحتوي على اللحوم أو أي بواقي لمنتجات اللحوم كافة. ويمكن أيضاً أن تُقدَّم إليه الأرز المطبوخ، والمعكرونة، والبطاطس، والذرة، والخبز، أو البقوليات مثل العدس النيء، أو الأرز النيء، بالإضافةً إلى الشعير.[٣] كما يتوجَّبُ تنظيف المعالف بعد كل وجبة طعام لكي لا تُترك الفرصة لحدوث الترنّخات التي تنتج عنها نموُّ الميكروبات والفطريات المُسبِّبة للأمراض.

التحصين:

من الأمور شديدة الأهميَّة في تربية هذه الطيور تلقيحها باللقاحات اللازمة لاستمرار نُموِّها دون أن تتعرَّض للأمراض الشائعة بينَ الدواجن، وخاصةً في الفترة المُبكِّرة من عمرها، وقد يصعبُ أحياناً التعرُّف على أمراض الدَّجاج بسبب عدم سُهولة تشخيص الأعراض بالنسبة للأشخاص المبتدئين في هذا المجال، ولذلك قد تكون ثمَّة حاجةٌ لسُؤال واستشارة خبراء في المجال.

وهذه أفكار لتربية الدواجن

 

 

1936175_903555513123079_3401884124831153134_n 13220831_903555446456419_8363583205140152419_n 13220840_903555499789747_7177054562687098765_n 13226708_903555409789756_7722072015607209104_n 13226919_903555846456379_7282740851510969426_n 13227102_903555796456384_2545905578464510509_n 13244666_903555379789759_1135539892698398988_n 13263714_903555466456417_4671744848740034064_n 13263868_903555526456411_853252503933160679_n 13267789_903555483123082_8670601780438819659_n




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا