شارجور يتسبب في وفاة رضيعة ونقل شقيقها ووالديها للمستشفى بحروق خطيرة ضواحي تمارة

في فاجعة هزّت جماعة عين عتيق (ضواحي تمارة) لقيت رضيعة مساء أمس، مصرعها وأصيب والديها وشقيقتها بحروق خطيرة وذلك إثر حريق شبّ في المنزل الذي يقيمون به.

وذكرت مصادر محلية، أن سبب الحريق كان شاحن هاتف، مضيفة أن الضحية رضيعة في شهرها الثالث لم تتمكن من النجاة من النيران التي التهمت المنزل وتسببت في وفاتها في الحين في حين نقل والديها وشقيقتها في حالة حرجة إلى المستشفى.

هذ، وقد انتقلت عناصر الوقاية المدنية والأمنية إلى مكان الحادث، حيث تمكنت من السيطرة على الحريق الذي أتى على المنزل بكامله موازاة مع فتح تحقيق لمعرفة ظروف وملابسات الحادث المأساوي.

جدير بالذكر انه بعد تزايد عدد ضحايا الشواحن المزورة للهواتف النقالة، وعقب تسببها في موت عدد من المواطنين المغاربة وتسببها في إحراق عدة منازل أيضا، كان آخرها منزل بعين عتيق ضواحي مدينة تمارة، أمس الاثنين، طالبت فعاليات جمعوية بضرورة التحسيس بمخاطر هذه “القنابل الموقوتة.

وليميز المستهلك بين الشاحن الأصلي والشاحن المقلد يقول ، خبير في الإعلاميات وإطار في اتصالات المغرب: “ربما تكون عملية التمييز بين الشواحن الأصلية والمقلدة صعبة جدا، لأنها تتشابه بدرجة كبيرة، وغالبا ما يصعب على غير المتخصص في المجال التفريق بينها، إلا أننا خلال حملة “جميعا ضد بيع شارجورات وبطاريات الشحن المزورة” حاولنا تقريب المستهلكين المغاربة من خطورة هذه القنبلة الموقوتة التي تهدد بيوتهم وأرواحهم” “يجب على المواطن المغربي العادي أن يفرق بين الشاحن الأصلي والمقلد من خلال الحرارة التي يكون عليها أثناء استعماله في شحن الهاتف، فإذا كانت عالية يجب التخلص منه مباشرة لأنه شاحن مقلد”..




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا