سيدة مصرية تتبرع بجزء من كبدها لزوجها بعد أن رفض أهله التبرع له

نادية ثابت 32 عاما متزوجة من أيمن 40 عاما، في الوقت الذي أدارت عائلة أيمن له ظهرها كانت زوجته إلى جانبه ورغم مخاطر العملية عبرت عن استعدادها الكامل للتبرع لزوجها، حيث كان يعاني من فيروس سي ولكن لم يتم اكتشاف حالته مبكرًا حتى أصيب بسرطان بالكبد، وفق ما أورده موقع « اليوم السابع ».



وتقول نادية: « لفينا على العديد من المستشفيات لعلاجه، وأجرى العديد من العلاجات التداخلية ولكن بلا جدوى، حتى قرر الأطباء أنه لا يوجد حل سوى زراعة الكبد ».

وأضافت « البداية كنا ماشيين في موضوع الإنجاب لأن لينا 15 سنة متزوجين، وعرفنا بالصدفة أنه مصاب بفيروس سي خلال حملة 100 مليون صحة التي أطلقها الرئيس السيسي، وتابعنا مع الطبيب الذي اكتشف إصابته بأورام بالكبد، وقام زوجي وقتها بعمل حقن ولكن لم يخلصه من هذه الأورام ».

وتابعت « تم تحويلنا إلى معهد الكبد لإجراء عملية زراعة الكبد، بحثنا في البداية عن شخص من العائلة ممكن يتبرع له، ولكن لم يوافق أحد على التبرع له، وأنا عرضت عليه أن أكون أنا المتبرعة له لأنه ليس لدينا أحد غير ربنا، وقمنا بعمل التحاليل ولقينا أن الأنسجة الخاصة به متوافقة مع أنسجتي ».

وعن سبب قيامها بذلك، تقول نادية إنها تحب زوجها الذي لم يكن سببًا في زعلها في يوم من الأيام، حيث وصفته بطيب القلب.
وأوضحت: « جوزى كويس، وطيب، وبيحبنى، وحلمى الوحيد أن أكون أم، ويكون ليه عيل في الدنيا ».


انشري هذا المقال

ستحبين ايضا