سلمى الشدادي الممثلة الطفلة التي فضلت مغادرة عالم التمثيل بعد لالة فاطمة

سلمى الشدادي لم تكن معروفة قبل مسلسل لالة فاطمة و ربما جاءت شهرتها بالصدفة، و كما دخلت لعالم الضوء خرجت و غابت باستثناء مرات قليلة تدوولت فيها صورها في الويب المغربي.

كل شيء بدأ مع مسلسل لالة فاطمة الشهير الذي أدت فيه دور هدى ابنة لالة فاطمة، التي يدور المسلسل حولها و رصد قصة بدأها لمشروعها في إعداد الحلويات المغربية المنزلية و بيعها لبعض من معارفها أولا، قبل أن تكبر دائة زبنائها و طموحها أيضا، فكبرت مشروعها و صارت تزود الأعراس والحفلات الكبرى بما تحتاجه من حلويات تقليدية و لأنها أصبحت تحتاج إلى محل لعرض منتجاتها و استقبال زبنائها، فقد قامت بتحويل محل كراء الأفلام الذي كان يشرف عليه جبور، إلى متجر، يشرف عليه شاب يدعى زنجلان ومن جانب آخر صار لأسرة بنزيزي جارة جديدة هي السيدة نادية التي لا تتوانى لحظة عن مضايقة الأسرة بمشاكلها وطبعها غير الاجتماعي لا أحد من أسرة بنزيزي يطيق كلام السيدة نادية، التي لا تجد حرجا في تكرار الزيارات.

شاركت سلمى في الأجزاء الثلاثة من لالة فاطمة منذ 2001 إلى 2003 و كانت جزءا كبيرا من قصة نجاحه، حيث تمت إعادة بثه مرات و مرات، و حقق مشاهدات كثيرة بعد بداية عهد وسائل التواصل الإجتماعي.

بعد نهاية المسلسل انتقلت سلمى الشدادي المولودة في الدار البيضاء سنة 1984 إلى باريس، متسلحة بشهادة الباكلوريا و دخلت المعهد العالي للفنون في فرنسا و هو مؤسسة جامعية مرموقة و تعلمت فيه الإخراج السينمائي لمدة خمس سنوات. لعد التخرج أشرفت على عدة أعمال، و كانت في أغلبها أفلام مستقلة و قصيرة و بعض الأفلام الوثائقية، و في رصيدها 12 عملا لحد الآن.

 




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا