ستينية تتلقى جرعتين من اللقاح المضاد لفيروس كورونا دفعة واحدة باقليم برشيد

تلقت سيدة ستينية باقليم برشيد ،جرعتين من اللقاح المضاد ل(كوفيد 19) تباعا وفي نفس الوقت، وذلك بمركز التلقيح الكائن بالجماعة الترابية السوالم الطريفية.

وأضافت العمالة، في بلاغ لها، أنه تم فتح بحث للكشف عن جميع الظروف والملابسات التي أدت إلى حدوث هذه الواقعة وتحديد المسؤوليات تبعا لذلك.



من جهة أخرى، وفينفس الموضوع، أمرت السلطات المحلية لعمالة إقليم شيشاوة، بجهة مراكش آسفي، بفتح تحقيق مفصل حول ادعاءات مواطن يقطن بالمنطقة تلقيه جرعتين من اللقاح المضاد لفيروس كوفيد-19 دفعة واحدة، وذلك عكس البروتوكولات المعتمدة ببلادنا وكذلك ما هو معتمد به في كل أنحاء العالم بخصوص التطعيم ضد هذا الفيروس.

وأعلن بلاغ لعمالة إقليم شيشاوة أنه “على إثر تداول مقطع فيديو على بعض المواقع الإلكترونية ووسائط التواصل الاجتماعي يتضمن تصريحات لشخص يكشف من خلالها عن تلقيه لجرعتين من اللقاح المضاد لكوفيد-19 في نفس الحين، بأحد مراكز التلقيح المتواجدة بإقليم شيشاوة، فقد تم فتح بحث للتأكد من حقيقة الأمر”.

وأضاف بلاغ السلطة الإقليمية أن الهدف من التحقيق أيضا هو “الكشف عن الظروف والملابسات المحيطة بهذه الواقعة، وترتيب الآثار القانونية على ضوء ذلك”.

يذكر أن السلطات قررت توقيف عدد من الموظفين والمسؤولين بعدد المناطق، خصوصا في الشرق وتمارة، إثر تلقيهم للقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد “من دون حق”، حيث كانت السلطات قد حددت الفئات المعنية بالاستفادة من العملية المتواصلة ببلادنا في مراحلها الأولى.

وتتواصل عملية التطعيم الوطنية منذ نهاية يناير المنصرم، حيث أعطى انطلاقتها الرمزية العاهل المغربي الملك محمد السادس، حيث تلقى الجرعة الأولى من اللقاح بالقصر الملكي بفاس، قبل أن تباشر وزارة الصحة عملية التلقيح الذي استهدفت أولا فئات الصفوف الأولى أمام الجائحة وكبار السن.

ويقترب المغرب حاليا من حصيلة ” ملايين ملقح ضد الوباء، إذ أفاد آخر تحديث للوزارة الوصية على العملية مساء أمس، الأربعاء، 24 فبراير الجاري، أن عدد الملقحين وصل إلى 2911635 مستفيد من الحقنة الأولى فيما بلغ عدد المستفيدين من الجرعة الثانية 37310 مواطنا ومواطنة.

كما كشف الوزارة عن تسجيل 419 حالة إصابة جديدة بالفيروس، ليرتفع إجمالي الإصابات بالمغرب، منذ تسجيل أول إصابة في 2 مارس الماضي، إلى 482128 إصابة، فيما تم تسجيل 18 وفاة، والتي رفعت إجمالي الوفيات بالمغرب، منذ تسجيل أول حالة وفاة بالمغرب في 10 مارس الماضي، إلى 8592 وفاة.