ساعدي طفلك للعودة إلى نظام النوم العادي

ساعدي طفلك للعودة إلى نظام النوم العادي

عادت المدرسة وعادت معاناة دفع الأطفال للنوم باكراً، إذ إن التغيير قد يكون قاسياً على من اعتاد السهر في أيام الصيف، إذا كنت من هؤلاء، فهذه أفضل الاستراتيجيات لتعيدي طفلك الى نظام النوم المدرسي.

يبادر بعض الأهل إلى اصطحاب أطفالهم باكراً الى السرير خلال الأسابيع الأخيرة قبل انتهاء العطلة الصيفية، والتأكد في المقابل من استيقاظهم باكراً في الصباح التالي وهو الحل الأفضل، لكن إلى جانب هذا الأمر، يجب الحرص على الامور التالية:



ساعدي طفلك للعودة إلى نظام النوم العادي

الحفاظ على الهدوء
يجب على الطفل أن يمضي الوقت الذي يسبق نومه في القيام بنشاطات هادئة كالحمام وارتداء البيجاما وتنظيف الأسنان والقراءة لأنها ستسهّل عودته الى روتين النوم في الأيام الدراسية. أما الحركة الجسدية الكثيفة، فيجب تفاديها لأنها ترفع من حرارة الجسم وبالتالي ستعوق غفو طفلك بسهولة.

امنحيه ما يكفي من ساعات النوم
فالأطفال يحتاجون من 9 الى 10 ساعات من النوم يومياً وعلى الأهل أن يحددوا الوقت الخاص بأولادهم. أما المراهقون فيحتاجون للقدر نفسه من الوقت إلا أن مرحلتهم ونشاطاتهم كمشاهدة التلفاز والتخاطب الإلكتروني تمنعهم من الخلود باكراً ومن الاستيقاظ باكراً، لذا لا بد من الحوار لحملهم على فهم تأثير السهر على صحتهم.

تفادي مشاهدة التلفاز
لتتمكني من النجاح في دفع طفلك الى النوم، لا بد لك من تفادي ساعات مشاهدة التلفاز في الساعات الأخيرة قبل موعد نوم طفلك إذ إن الإشعاعات والأضواء التي تصدر من الشاشات تدفع جسد الصغير الى إفراز مادة الميلاتونين لتعوق نوم طفلك.



قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا