زوجة رفيق بوبكر:اعتذر من الشعب المغربي ورفيق لم يكن في وعييه

بعد لحظات من وضع الفنان رفيق بوبكر تحت تدابير الحراسة النظرية،صرحت زوجته، أنه نادم على ما اقترفه واعتبر إساءة للدين الإسلامي.
وقالت زوجة الفنان بوبكر إنها وزوجها يعبّران عن اعتذارهما للشعب المغربي، مؤكدة أن رفيق دربها لم يكن في كامل وعيه خلال جلسة جمعته مع بعض من أصدقائه في أحد الأيام وخلالها صُوّر الشريط، لافتة إلى أنها تجهل كيفية تسرّب الفيديو الذي أثار غضب فئة عريضة من روّاد شبكات التواصل.

وقام الممثل المثير للجدل، صباح امس الثلاثاء، بالاعتذار عن ما بدر منه، وأعزى تصرفه كونه كان مخمورا وليس في وعيه، قائلا: “أصدقائي، سمحوا ليا بزاف أنا غلطت، وما كتنش فالوعي ديالي”.

وأضاف بوبكر في فيديو نشره عبر حسابه الرسمي على موقع إنستغرام: “كنت غير تانضحك، أنا راه مسلم بالعقيدة ديالي، وأبا عن جد، كانتعتادر وتانسحب الهضرة كاملة لي قلت، وكانعتدر لكاع المغاربة سمحوا ليا ديال بصح”.





يشار إلى أنه وحسب القانون الجنائي المغربي الجديد، فإن الممثل المغربي معرض لمتابعة قضائية من طرف النيابة العامة، بموجب فصول ذات القانون المشددة، وتتراوح العقوبات حسب الفصل 267 من هذا القانون، والذي ينص على “السجن من ستة أشهر إلى سنتين وبغرامة من 20.000 درهم إلى 200.000 درهم أو بإحدى هاتين العقوبتين إلى كل من أساء إلى الدين الإسلامي أو النظام الملكي، أو حرض على الوحدة الترابية”.

انشري هذا المقال