زوجة الأمير مولاي رشيد “كتقشب وكاتعاود النكت وعندها دم مراكشي خفيف”

ذكرت جريدة الأخبار في عدد نهاية الأسبوع، نقلا عن إحدى صديقات زوجة الأمير مولاي رشيد أنها.. “كانت كتقشب وتضحك وعندها دم مراكشي خفيف ومرح.. كان كتعاود النكت.. وعمرها ما كانت متكبرة ولا مغرورة”.

وتضيف الصديقة: “كنا نذهب للسينما ونتجول في شوارع الشونزيليزي وكانت حريصة جدا على الاتصال بوالديها يوميا للاطمئنان عليهم.. مرضية الوالدين بزاف، والأساتذة وحنا كاملين كانت عزيزة عندنا”.



وتشير الصديقة في تصريحها للأخبار: “بصراحة… بالإضافة إلى أنها منفتحة في علاقاتها معنا كزملاء إلا أن لا أحد كان يعلم شيئا عن علاقاتها الشخصية، فقد كانت تركز كثيرا على دراستها بدل التركيز على أي شيء آخر”، كاشفة أن “زملاءنا الفرنسيين كانوا معجبين جدا بفرنسية أم كلثوم وقد أحب الكثير منهم المغرب من خلال معاشرتهم لها.. لقد كانت نعم السفيرة للمملكة المغربية”،

مضيفة: “أنا أعمل الآن هنا بباريس وبصراحة أنا لم أستغرب، أبدا، زواجها بأمير فهي أميرة وصديقة أميرة هي للا سكينة.. عندما اتصلنا بها لتهنئتها كانت عادية جدا.. بحالها بحالنا.. اتصلنا بها وهنأناها وكانت هي أم كلثوم ذاتها التي جمعتنا بها فصول الدراسة ذاتها”.

الزميلة المقربة جدا من العروس كشفت، أيضا، لـ”الأخبار” أن أم كلثوم “حنينة بزاف، بزاف، بزاف” و”طيبة جدا وكثيرا ما كانت تدمع عيناها ويرق قلبها لحال الضعفاء”، غير مستبعدة أن “تتبنى، مستقبلا، قضية مجتمعية لتدافع عندها..

 

Fotor0621223416

fanews ©




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا