زوجة أب الطفلة إيمان التي نشرت فيديو طلب استغاثة تكشف محاولتها الانتحار

في ظروف غامضة, قامت طفلة تحمل اسم إيمان بمدينة فاس، في ربيعها الثالث عشر، بسرد أحداث شخصيّة جدّ مؤلمة ذات حيثيّات صادمة للغاية كانت قد تعرّضت لها، وذلك عبر شريط مصوّر عمدت على تسجيله بنفسها ليتمّ تداوله عبر مواقع التواصل الإجتماعي على نطاق واسع يوم الجمعة الماضي، و نتج عن الشريط المصوّر المذكور جدال اجتماعي جدّ متضارب حول الوقائع التي تضمّنها.

هذا وقد كشفت، زوجة أب الطفلة إيمان في أول خروج إعلامي بتصريح في الحادثة، ما يغير الكثير من المعطيات، إذ أوضحت المتحدثة ذاتها بأنها حاولت إقناع ربيبتها بانه لا زال عنالك استئناف لكن لم تتقبل الوضع.



وتابعت حديثها، بأن والدتها مريضة حاليا بمرض نفسي، سببه أعمال السحر والشعوذة التي قامت بها جدتها.
والأمر الأخر الذي ذكرته هو أنه عندما رمت نفسها من نافذة المنزل من الطابق الخامس محاولة من جديدة وضع حد لحياتها، الشيء الذي تبرأت منه زوجة الأب وكذلك الجدة ذات 86 عاما التي نفت بأن يكون لها دخل في الموضوع، مضيفة بأنها لا تغادر البيت أبدا بحكم سنها الكبير.

وذكرت أيضا زوجة الاب ان ايمان كانت تتابع حصص مع دكتورة نفسانية لتخرج من هذه الزوبعة التي ألمت بالطفلة في عمر الزهور وقالت ايضا زوجة الاب ان ايمان اندمجت في المدرسة مع الاطفال في سنها الا انها لم تستطع مسايرة الدارسة مما أدى الا انقطاعها سريعا .
وفيما يخص الفيديو الذي انتشر على نطاق واسع فقد صرحت زوجة الاب انه في غفلة من والدها وززوجة اخدت الهاتف وصورت المقطع وطلبت من بعض المؤثرين نشرت ومشاركته مع متابعيهم..

جدير بالذكر ان في الفيديو المنتشر على موافع التواصل أوضحت إيمان بأنها تعرضت للإغتـ.ـصاب من طرف عمها، وثانيا من طرف ابن جارتهم، وأيضا كشفت عن تعرضها للتعـ.ـذيب من طرف جدتها بسبب كشفها حقيقة عمها.

وأضافت المتحدثة ذاتها، بان القضية وصلت للمصالح الأمنية، اللذين قاموا باعتقال ابن الجارة وحكم عليه بسنة سجنا نافذة، بينما العم والجدة حكم عليهم بالبراءة.

الفيديو من قناة هبة بريس