رمته أمه عند ولادته.. مغني موريتاني يكرس حياته لانقاد الأطفال المتخلى عنهم (صور)

عثرت أسرة من قومية الفلان على طفل مرمي قرب حائط مهجور في مقاطعة الميناء بالعاصمة نواكشوط، لم تتردد في أخذ الطفل إلى البيت، واعتبرته من تلك اللحظة ابنا لها، رغم اختلاف اللون الذي بدأ يظهر على الطفل كلما كبر.

ذلك الطفل ليس سوى مغني الراب راسين جا، المشهور الآن في أوساط الفلان بأغانيه ونشاطه الاجتماعي غير المألوف.

يبلغ من العمر اليوم ثلاثين عاما، لم يعرف خلالها من الأهل غير الأسرة التي عثرت عليه وهو رضيع.
في حوار مع الجزيرة تكلم بكل حسرة “أنا لا أعرف ما إذا كان أبواي الحقيقيان حيين أم ميتين، كل ما أعرفه هذه الأسرة وهي أسرتي الحقيقية”.



بسبب لونه القمحي المختلف عن لون الأسرة التي ربته تعرض لكثير من المضايقات في صغره، لكن راسين تخطى كل ذلك ولم يعد يؤثر عليه، بل قرر أن يعمل على مساعدة الأطفال اللقطاء في نواكشوط.
رمته أمه عند ولادته.. مغني موريتاني يكرس حياته لانقاد الأطفال المتخلى عنهم (صور)

رمته أمه عند ولادته.. مغني موريتاني يكرس حياته لانقاد الأطفال المتخلى عنهم (صور)

انشري هذا المقال

ستحبين ايضا