رشيد الوالي يكشف الحالة الصحية لوالدته”أمي تتمشى والحمد لله على رجلها بعد أن فقدت القدرة على الحركة”

طمأن الفنان المغربي، رشيد الوالي متابعيه وكشف عن الوضعية الصحية لوالدته، بعد أن كانت طريحة الفراش في إحدى المستشفيات بمدينة الرباط خلال الأيام الماضية.

وأكد رشيد الوالي خلال منشور له عبر صفحته الرسمية على موقع “انستغرام”، أن والدته في صحة جيدة، وأصبحت قادرة على المشي، بعد أن فقدت القدرة على الحركة خلال الوعكة الصحية التي ألمت بها.



واستغل الوالي الفرصة للحديث عن الاشياء التي اكتسبها من والدته، وأبيه، إذ أشار أنه تعلم من “عيشة”، و”بوجمعة” الحب والسماح والتضحية والغفران ومساعدة الغير وقبول الاخر .

وقال الفنان المغربي، في تعليق عن أول صورة لوالدته رفقة زوجها بعد أن غادرت المستشفى: “أمي عيشة و أبي بوجمعة … من علماني الحب والسماح والتضحية والغفران ومساعدة الغير وقبول الاخر .وعلماني أن الحياة لا نعيش فيها لنفسنا بل نعيش من اجل الاخر ..الجنة ملها آدم بعد ان كان فيها لوحده .والهموم تذوب كلما تقاسمها معك الاخرون .”

وتابع : “أمي تتمشى والحمد لله على رجلها بعد أن فقدت القدرة على الحركة .وفي الصورة يدها في يد والدي يتمشيان يخطى بطيئة جدا لكن ليس مهما السرعة بل المهم هو انهما مع بعض بعد أن كتب لهما عمر جديد .فالحمد لله على هذه النعمة”.

ووجه الوالي رسالة شكر لكل من سأل عن صحة والدته قائلا: “شكرااا لكم على دعواتكم لأمي بالشفاء وقد قبلها الله .والحمد لله أنهما قد يعلمون الشباب اليوم بأن السعادة ليست في امتلاك متاع الدنيا بل في الدرية الصالحة والعمل الصالح والوفاء للعهد الأول . يوم ان حمل بوجمعة عيشة من بيتها ووعدها بأنه لن يتخلى عنها ووعدته بأن تصون شرفه وتربي عيالها وتحافظ على ماله على قلته . والله تعالى وعدهما بالبركة في كل شيء وهو ما كان .وصدق الله وعده . على فكرة هذا الصورة جديدة وحبي لكم لا زال كما كان”.

يشار إلى أن والدة الفنان المغربي رشيد الوالي، كانت قد نقلت إلى وجه السرعة لإحدى المستشفيات، لتلقي العلاج، بعد أن تعرضت لأزمة صحية مفاجأة.

 

Voir cette publication sur Instagram

 

أمي عيشة و أبي بوجمعة … من علماني الحب والسماح والتضحية والغفران ومساعدة الغير وقبول الاخر .وعلماني أن الحياة لا نعيش فيها لنفسنا بل نعيش من اجل الاخر ..الجنة ملها آدم بعد ان كان فيها لوحده .والهموم تذوب كلما تقاسمها معك الاخرون . أمي تتمشى والحمد لله على رجلها بعد أن فقدت القدرة على الحركة .وفي الصورة يدها في يد والدي يتمشيان يخطى بطيئة جدا لكن ليس مهما السرعة بل المهم هو انهما مع بعض بعد أن كتب لهما عمر جديد .فالحمد لله على هذه النعمة .شكرااا لكم على دعواتكم لأمي بالشفاء وقد قبلها الله .والحمد لله أنهما قد يعلمون الشباب اليوم بأن السعادة ليست في امتلاك متاع الدنيا بل في الدرية الصالحة والعمل الصالح والوفاء للعهد الأول . يوم ان حمل بوجمعة عيشة من بيتها ووعدها بأنه لن يتخلى عنها ووعدته بأن تصون شرفه وتربي عيالها وتحافظ على ماله على قلته . والله تعالى وعدهما بالبركة في كل شيء وهو ما كان .وصدق الله وعده . على فكرة هذا الصورة جديدة وحبي لكم لا زال كما كان . 24/10/2020

Une publication partagée par rachid el ouali رشيد الوالي (@rachideloualiofficiel) le



قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا