رجل صيني يطلق زوجته الجميلة لأن أطفاله بشعون…لكن السبب الحقيقي سيدهشكم

في الصين الشرقية رجل أحب امرأة جميلة جداً وتزوجها وأنجب منها طفلة. حتى الآن القصة عادية جداً. لكن الغريب هو ما سيحصل عند ولادة الطفلة.

عندما رأى الرجل ابنته في المستشفى فوجئ وأصيب بصدمة وصاح:” هذه ليست ابنتي بالتأكيد، فهي لا تشبهني أبداً ولا تشبه أمها. إنها بشعة!!!”



وعندما طلب إجراء فحص للحمض النووي للتثبت من أبوّته تلقى الصدمة الثانية. إنها بالفعل ابنته. لكن سرعان ما بدأت الأسرار تنكشف.

فقد تبيّن له أن زوجته كانت قد أجرت عدداً كبيراً من عمليات التجميل قبل أن يلتقيها. وهي في الواقع أنفقت 100 ألف دولار على مظهرها لتتحوّل من فتاة بشعة إلى إمرأة ساحرة.

هل نستطيع أن نلوم الرجل الذي تمّ خداعه؟ لقد تزوّج من امرأة كان معجباً وفخوراً بجمالها ليتبيّن له لاحقاً أنها أخفت عنه سرّ العمليات الجراحية التجميليّة!

ولكن ألا يحقّ لنا أيضاً أن نستغرب هذه القصّة؟ هل أحبّ الرجل مظهر زوجته فقط؟ هل الجمال هو الدافع إلى الاستمرار في علاقتهما؟ أليس فيها أي خصال إيجابية أخرى تجعله يتخطّى هذه الكذبة ويحافظ على زواجه؟

لقد ادّعى الزوج على زوجته بتهمة الغش وربح الدعوى وحصل على تعويض يبلغ 120 ألف دولار.

من الخاسر الأكبر في هذه القضيّة؟ إنها الطفلة التي قال عنها والدها أنها بشعة. هل سيؤدي ذلك بها إلى اعتماد الطريق الذي اعتمدته والدتها هرباً من حكم الناس عليها استناداً إلى مظهرها؟

YJkpfzeYPq9WLjzQH2tWs2VcczUntitled

 




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا