ديانا حداد تشارك متابعيها إطلالتها بالقفطان المغربي

خطفت الفنانة اللبنانية ديانا حداد الأنظار وذلك خلال أحدث إطلالة لها عبر حسابها الرسمي على موقع تبادل الصور والفيديوهات أنستغرام.

وأطلت حداد على متابعيها بقفطان مغربي بقصة عصرية وبمكياج ناعم، فيما اختارت أن تترك شعرها منسدلا على كتفيها، وأرفقت صورتها بتعليق جاء فيه اللي يحبني صح احبه صح ..”، وأتبعته بهاشتاغ أغنية “إلى هنا” التي كانت قد أصدرتها عام 2017، عبر قناتها الرسمية على اليوتيوب، وهو العمل الذي تجاوزت نسبة مشاهدته الى حدود اليوم 123 مليون مشاهدة.



هذا وقد حصدت اطلالة الفنانة اللبنانية ديانا أكثر من 33 ألف باعجاب من قبل متابعيها عبر تطبيق الأنستغرام، الذين أشادوا بجمالها وباناقتها بالزي التقليدي المغربي.

ديانا حداد (1 أكتوبر 1976 -)، مغنية لبنانية تحمل الجنسية الإماراتية لقبت “برنسيسة الغناء العربي” هي واحدة من أشهر المغنيات على الساحة العربية وتعد من أكثر الفنانات الرائدات نجاحا في تاريخ الموسيقى الشرقية المعاصرة وفي العالم العربي
ولدت ديانا في قرية صغيرة في جنوب لبنان اسمها بصاليم، والدتها منى مسلمة ووالدها جوزيف مسيحي ماروني من قرية مغدوشة، التي غنت عنها أغنية بعنوان “مغدوشة” في ألبومها جرح الحبيب الذي طرح في 2000. ديانا هي المولودة الثالثة في عائلتها ما بين خمسة إخوة: لوليتا، داني، فادي، سمير. تركت ديانا وطنها بعد اندلاع الحرب فيها لتترعرع في بلدها الثاني الكويت التي ترعرعت فيها ودرست هناك مراحل عمرها في مدرسة الفحيحيل الوطنية لقبها أهلها باسم ” حسن صبي ” أي مشاكسة باللهجة اللبنانية من الطريف أنها كانت تحب الشوكولا في صغرها لدرجة أن جدها كان يخبأها ولكنها تعرف أين خبأها فتأكلها. ظهرت الموهبة الفنية لدى ديانا حداد فجأة في عمر مبكر (ثمان سنوات) حيث كانت في ذلك الوقت تغني بالحفلات الوطنية عام 1988 وذلك مع بداية حرب الخليج التي وصلت الكويت وبذلك اضطرت ديانا وعائلتها العودة إلى وطنها لبنان بعد قضائها أربعة عشر عاماً من عمرها بالكويت. بعد أن أنهت ديانا دراستها وذلك بتعلمها لبرمجة الحاسب الآلي بسنة 1992 بدأت رحلة الفن.



قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا