دراسة تكشف العلاقة الحميمية بين المغاربة و ملح الطعام

يستهلك المغاربة ما يزيد عن 154 ألف طن من الملح سنويا، بمعدل 12 غرام لكل مغربي يوميا، ما دفع منظمة الصحة العالمية إلى تصنيف المغرب ضمن الدول الأكثر استهلاكا لملح الطعام في العالم.

وكشفت دراسة أنجزت لحساب منظمة الصحة العالمية حول استهلاك الملح في المغرب، أن الخبز يعتبر واحدا من أهم مصادر الملح التي يستهلكها المغاربة، حيث يتناولون ثلثي استهلاكهم اليومي من الملح، عبر ملح الطعام الذي يدخل في تركيبة الخبز.



استهلاك “خيالي” للملح

وأفاد أخصائي مغربي أن هذه الدراسة، التي شملت مختلف الأوساط الاجتماعية بالمدن والقرى المغربية، كشفت بما لا يدع مجالا للشك، كون المغاربة يستهلكون ملح الطعام بمستويات خيالية.

وقال عبد الفتاح درويش، الأخصائي في مجال التغذية وأحد مستشاري منظمة الصحة العالمية الذين أشرفوا على إنجاز هذه الدراسة، إن المغاربة يستهلكون 8 غرامات من الملح عن طريق الخبز، وهو ما يؤكد أن العادات الغذائية التي تعتمد على الخبز تساهم في ارتفاع مستويات استهلاك هذه المادة.

وأوضح درويش، في تصريح خص به هسبريس، أن معدل استهلاك المغاربة للملح يفوق 12 غراما في المتوسط، مقابل 5 غرامات التي توصي به منظمة الصحة العالمية، وهو ما يفسر تفشي أمراض ارتفاع الضغط الدموي.

أمراض القلب والسكتة الدماغية

وتقول منظمة الصحة العالمية إن الأمراض غير السارية، بما فيها أمراض القلب والسكتة الدماغية، تعد الأسباب الرئيسية للوفاة المبكرة في مجموعة من الدول.

وتدعم المنظمة البلدان في تنفيذ خطة العمل العالمية للحد من الأمراض غير السارية، والتي تضم تسعة غايات عالمية تشمل غاية للتقليل النسبي لمدخول الملح العالمي بمقدار يبلغ 30٪ بحلول سنة 2025.

ويقول الدكتور أوليغ تشيستوف، المدير العام المساعد لدائرة الأمراض غير السارية والصحة النفسية في منظمة الصحة العالمية، “إذا تحققت غاية تقليل الملح على نطاق العالم بنسبة 30 في المئة سيمكن إنقاذ أرواح ملايين البشر من أمراض القلب والسكتة الدماغية”.

وترى منظمة الصحة العالمية أن الملح هو المصدر الرئيسي للصوديوم في نظامنا الغذائي، ويمكن أن يتأتى من غلوتامات الصوديوم، ومن كلوريد الصوديوم، ويستعمل كبهار في كثير من أنحاء العالم.

وحسب نفس المنظمة، فإن كثير من البلدان يتأتى 80 في المئة من مدخول الملح من الأغذية المجهزة، مثل الخبز والجبن و”الصلصات” المعلبة، واللحوم المعالجة، والوجبات الجاهزة.

ضغط الدم المفرط

ويمكن أن يؤدي استهلاك قدر أكبر من اللازم من الملح إلى الإصابة بضغط الدم المفرط أو ارتفاع ضغط الدم، وحدوث زيادة كبيرة في الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.

وتقول منظمة الصحة العالمية إن الناس يستهلكون في المتوسط، 10 غرامات من الملح يومياً، معتبرة أن هذا المستوى هو تقريباً ضعف المستوى الموصى به من المنظم ، بما في ذلك الأغذية المجهزة والوجبات الجاهزة والأغذية المعدة في المنزل، والذي يجب أن يبلغ أقل من 5 غرامات أو أقل من ملعقة صغيرة يوميا.

وتوصي المنظمة ذاتها بأن يستهلك الأطفال بين سن عامين و15 عاماً مقداراً من الملح أقل من ذلك، مع تعديله بما يتناسب مع احتياجات نموهم من الطاقة.

ويضيف الدكتور تشيستنوف “أن الملح موجود في كل ما نأكله، لأن معظم الأغذية المجهزة والأغذية المعدة تحتوي على مستويات مرتفعة من الملح، أو لأننا نضيف الملح عندما نعد الطعام في المنزل”.

وقال تشيستنوف إن تقليل مدخول الملح من أكثر الطرق فعالية في البلدان لتحسين صحة السكان، وحث صناعة الأغذية على أن تعمل عن كثب مع المنظمة والحكومات الوطنية من أجل التقليل التدريجي لمستوى الملح في المنتجات الغذائية.

هسبريس ©




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا