صعود الدرج و السلالم: خمسة أسباب و نصائح من الدكتورة ياسمين علي

لكي ينجح الإنسان في الحياة, وهبه الله وسيلتين: العلم و الحركة. قلة الحركة تضر بصحة المرء و تضعفها, إلا أن التحرك و التمرين المستمر يجلبان الصحة و العافية

هذا ماقاله أفلاطون قبل ألاف السنوات, و هذا لا يزال صالحا في أيامنا هذه, حيث أن ضغوط الحياة العصرية حرمتنا من التحرك و الرياضة, فهل بإمكاننا المواءمة بين الروتين اليومي و الحركة اللازمة لأجسامنا؟ في هذه المقالة نستعرض معكن خمسة أسباب لصعود الدرج و السلالم بدل المصاعد كشكل من أشكال الرياضة.



1- صعود الدرج و السلالم يحرق السعرات الحرارية أكثر من الركض:

 أظهرت الدراسات أن صعود الدرج يحرق سعرات حرارية في الدقيقة أكثر من الركض. حرق السعرات يكون الهبوط كما الصعود, فالفرد العادي يحرق  سعرة حرارية على الأقل في كل 10 درجات يصعدها و مثلها عند هبوط 20 درجة. لكل من تعاني من زيادة في الوزن: كلما صعدت الأدراج, أنت تحرقين الدهون.

2-  صعود الدرج و السلالم يبعد خطر الذبحة الصدرية:

بينت دراسة جرت في جامعة هارفارد و شملت 11.000 شخص, أن الأنشطة البدنية كاستعمال الدرج يبعد خطر الذبحة الصدرية. و قد انخفضت نسبة الإصابة بالذبحة الصدرية 29 بالمائة عند الأفراد الذين صرحوا باستعمال السلالم بشكل منتظم خلال نشاطهم اليومي بالإضافة إلى الإحساس بالطاقة و الحيوية.

3- استعمال الدرج يحسن حالة القلب و الأوعية الدموية:

صعود الدرج يعتبر نشاطا بدنيا مفيدا, و لذلك فهو مفيد للقلب و الأوعية الدموية و يضمن صحتها على المدى الطويل. بينت الأبحاث التي أجريت على مدى العقود الماضية على أن النشاط البدني المنتظم جيد للقلب و الأوعية الدموية و يقي من الأمراض المرتبطة بها.

4- صعود الدرج يقوي العضلات:

فكري في المجهود الذي يتطلبه صعود الدرج, كل العضلات في الساقين و اليدين تتحرك فضلا عن تنشيط عضلات الظهر. كل هذا يؤدي إلى تقوية النظام العضلي في الجسم و تحسين الاستقلاب (عملية خمسة أسباب لصعود الدرج و السلالم تحويل الدهون إلى طاقة) مما يساهم في حرق المزيد من السعرات الحرارية و خسارة المزيد من الوزن. بينت العديد من الدراسات أن تنشيط النظام العضلي يحسن بشكل مذهل نسبة السكر في الدم و هذا ينعكس إيجابا خصوصا على مرضى السكري.

5- صعود الدرج و السلالم يساعدك في التغلب على نمط الحياة العصرية:

نمط الحياة العصرية المريح هو السبب الرئيس في البدانة المرضية التي تنتشر عالميا في أيامنا هذه. صعود السلالم و الدرج في أي ظرف مناسب, وسيلة سهلة و سريعة لمحاربة هذا النمط و زيادة النشاط البدني, فأينما اتجهت هناك درج يمكنك استعماله بدل المصعد و ربما قد يغنيك هذا عن الحميات القاسية و التمارين المجهدة.

د. ياسمين علي, اخصائية محاربة البدانة 




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا