خطيييير …احذروا هذه اللعب البلاستيكية السامة

حذّر المركز الوطني لمحاربة التسمم من أخطار بعض الألعاب المنتشرة في الأسواق بمناسبة عاشوراء، وأعراضها الجانبية صحيا، خصوصا على فئة للأطفال.
الدكتورة أمينة إشن، الأخصائية في المواد الصناعية في المركز الوطني، أكدت، لموقع “كيفاش”، خطورة هذه الألعاب، كالدُّمى البلاستيكية المهرّبة التي تُباع بأثمنة رخيصة، وتحتوي على مواد ضارة بصحة الأطفال، إضافة إلى انتشار المفرقعات، والأضواء النارية، والمواد الكربونية، والأدخنة المسببة لحالات الاختناق.
وانطلاقا من حالات لحوادث توصل بها المركز الوطني لمحاربة التسمم أخيرا، قبل يوم عاشوراء، عددت المسؤولة الصحية تأثيرات هذه الألعاب، بأن منها حالات تسممات رصدت بسبب مادة “البستيمول”، أحد مكونات البلاستيك الرذيء الجودة، والذي قد تتطور أضراره إلى الإصابة بأمراض خطيرة مثل مرض السرطان، فضلا عن حالات الحروق من درجات متفاوتة، وإصابة العيون جراء انتشار شظايا المفرقعات، أو ضيق التنفس بالنسبة إلى الأطفال مرضى الحساسية المُعرّضين للأدخنة في تجمعات الأطفال حول نيران احتراق العجلات المطاطية وغيرها.
وقالت الدكتورة أمينة إشّن إن قانونا منظما لترويج المواد البلاستيكية المستعملة في صناعة الألعاب سبق أن أصدرته الوزارة الوصية سنة 1970 وتم تعديله سنة 2008، إلا أنه لم يُفعَّل بعد، القانون الذي يهدف إلى تحديد أنواع البلاستيك الضار لمنع دخوله من الخارج، وإيقاف ترويجه بطرق سرية.

المصدر : كيفاش


قد يعجبك ايضا