حقيقة وفاة أحمد زويل…ما سبب موته المفاجئ؟

أحمد حسن زويل (26 فبراير 1946 – 2 أغسطس 2016) عالم كيميائي مصري وأمريكي الجنسية حاصل على جائزة نوبل في الكيمياء لسنة 1999 لأبحاثه في مجال كيمياء الفيمتو حيث قام باختراع ميكروسكوب يقوم بتصوير أشعة الليزر في زمن مقداره فمتوثانية وهكذا يمكن رؤية الجزيئات أثناء التفاعلات الكيميائية، وهو أستاذ الكيمياء وأستاذ الفيزياء في معهد كاليفورنيا للتقنية.

 

جاء رحيل العالم المصري الكبير الدكتور أحمد زويل متأثراً بمرض السرطان، حيث أعلن زويل عن إصابته بورم سرطاني في النخاع الشوكي، لكنه عاد وأكد بعد ذلك أنه تخطى الفترة الحرجة من مرضه، وأنه يتعافى تدريجياً مع العلاج الذي يخضع له، وقال وقتها: “تعديت الفترة الحرجة من مرضي، وأنا بحالة جيدة الآن، أنا في نهايات مراحل العلاج والنقاهة”.

 ولم تمر وفاة زويل دون إثارة، حيث شكك جورج قلادة رئيس جمعية المصريين بإيطاليا، في ملابسات وفاة  زويل، متهما أمريكا باغتياله بـ”السرطان” بعد انتهاء أبحاثه العلمية لضمان دفن عقله وأسراره.

وأضاف عبر صفحته على فايسبوك: “سياسة أمريكا في تبني العلماء تنتهي غالباً بنهايات مأساوية لضمان دفن الأسرار العلمية وعدم استفادة الدول النامية من عقول أبنائها”.

 




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا