حديقة قصره من عالم آخر.. الكاميرات تدخل اخيراً “قصر العجائب” الذي يعيش فيه القيصر كاظم الساهر حياة الملوك في الرباط!!

لطالما عبر المغني العراقي كاظم الساهر عن حبه للمغرب، حب وصل إلى درجة اختياره العيش في الرباط و جعلها مركزا لنشاطه الفني، و مستقرا له و لعائلته.

كاظم الساهر نجم مشع في سماء الأغنية العربية، ظل عطاؤه ممتدا منذ أكثر من ثلاثة عقود من الزمن، ولد في الموصل في العراق سنة 1957، في عائلة بسيطة جدا وسط سبعة إخوة. بدأ مشواره الفني سنة 1981 بأغنية من ألحانه بعنوان ورد العشق، و المعروف عنه تلحينه لأغلبية أغانيه. اضطر للخروج سنة 1990 من العراق، و كانت هذه نقطة التحول الأساسية في مسيرته، حيث عرفه الجمهور بتلحين و غناء قصائد نزار قباني، ثم توالت نجاحاته و سهراته الفنية، حتى صنع اسما كبيرا في عالم الفن و لقب بقيصر الغناء العربي من طرف محبيه.

بدأ قصة عشق كاظم جبار إبراهيم “الساهر” السامرائي للمغرب منذ أول زيارة له، ثم تتالت الزيارات إما في جولات سياحية أو فنية لتسجيل أغانيه، مما أدى في الاخير إلى اختياره العيش في المغرب و الإستقرار به. حسب المصادر الصحافية، يمتلك السهار منزلين في المغرب، الصور المأخوذة من برنامج خاث بقناة العربية هي للمنزل الثاني الذي قام ببنائه من الصفر، في ضواحي المدينة، حيث اختار المكوث من أجل الهدوء و لكي يستطيع التركيز على عمله الفني.

يشار إلى أن كاظم الساهر أب لولدين، وسام من مواليد 1981، وعُمر من مواليد 1987، و له حفيدتان سناء من مواليد 2011، وآية من مواليد 2014 من ابنه وسام، كل أبنائه من طليقته وهي أيضا ابنة عمه التي تزوجها زواجا تقليديا منذ نهاية السبعينات و استمر الزواج حتى سنة 1996 و عزف عن الزواج بعده، رغم رواج إشاعات عن خطبته لفتاة تونسية منذ سنوات قليلة.




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا