حاولا إنقاذه من الغرق فغرقوا جميعا.. وفاة 3 أشخاص في شاطئ عين الذياب

قصة مأساوية تلك التي وقعت في شاطئ عين الذئاب، والتي نشرتها جريدة فبراير ثلاثة أيام فقط على رفع الححر الصحي.
حيث بادر اثنين من خيرة ساكنة الدار البيضاء لانقاذ حياة شخص كان يغرق في شاطئ عين الذئاب، فإذا بالثلاثة يموتون غرقا في شاطئ غير محروس ومعروف بخطورته، كما أكد، شهود عيان على مستوى « العنق »، وهو الموقع الشاطئي الذي عرف بعلو أمواجه وبالصخور المحيطة به، وبغياب مراقبة مكثفة له، بحكم أنه غير مخصص للسباحة.



وأضاف شهود عيان في تصريح للمووقع الذي نشر الخبر أنه يعرف واحدا من الغرقى، مؤكدا أنه رجل شهم وأب لطفلين، تطوع لانقاذ شخص لاحظ أنه يغرق، فإذا به يلفظ أنفاسه الأخيرة رفقة الاول والشخص الثاني الذي كان قد تطوع للإنقاذ ايضل..

وتم اتخاذ مجموعة من الإجراءات والتدابير الهامة لتدبير المجال الشاطئي بعد قرار السلطات السماح بالولوج إلى الفضاءات الشاطئية خلال المرحلة الثانية من تخفيف تدابير الحجر الصحي.

وكان قد أوضح الحبيب أزرياح، رئيس قسم الشؤون الاقتصادية والتنسيق بعمالة المضيق-الفنيدق، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه تقرر اتخاذ عدة تدابير لتنظيم الولوج للمجال الشاطئ لعمالة المضيق-الفنيدق، قصد تسهل عملية الولوج إلى الشاطئ والخروج منه، بتخصيص أبواب خاصة للدخول وأخرى للخروج من أجل تجنب الازدحام بين المصطافين.

وأضاف أن اعتماد هذه التدابير يأتي تنفيذا للتوصيات الصادرة عن اجتماع اللجنة الوطنية لتدبير الشواطئ على مستوى وزارة الداخلية، التي تترأسها مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، ولا سيما الدليل الخاص بتدبير واستعمال الشواطئ، والقرارات المتخذة إثر الاجتماعات المنعقدة برئاسة والي جهة طنجة-تطوان-الحسيمة وعامل عمالة المضيق-الفنيدق التي تهم تدبير المجال الشاطئي.

الفيديو من قناة فبراير تيفي

انشري هذا المقال

ستحبين ايضا