حارس المنتخب المغربي ياسين بونو يحتفل رفقة طفله على أرضية الملعب بعد نهاية المقابلة

أثار احتفال حارس مرمى أسود الأطلس، ياسين بونو، بالتأهل إلى نصف نهائي كأس العالم في قطر، رفقة ابنه الوحيد اهتمام عدسات المصورين.

و التقطت عدسات المصورين في ملعب الثمامة، في الدوحة، بعد نهاية المقابلة ضد البرتغال، لقطات لعب بونو رفقة ابنه.
وظهر ابن بونو و هو يرتدي قفازات والده ويحاول تسديد هدف بالكرة.

وكعادته لم تفارق الابتسامة وجه ياسين بونو، الذي بدا سعيدا للاحتفال بهذا الانتصار التاريخي، رفقة ابنه الوحيد.
و اختير حارس مرمى الأسود كرجل المقابلة بعد تألقه اللافت لكنه أهدى الجائزة لزميله مسجل الهدف يوسف النصيري. و أثار ياسين بونو عاصفة من الضحك بعدما مازح الصحافيين في الندوة الصحافية بعد المقابلة و قال لهم بالدارجة: كنا غامقصرين حتى لقينا ريوسنا في نصف النهاية.
وحقق اليوم المنتخب المغربي فوزا تاريخيا و إنجازا غير مسبوق عربيا و افريقيا، بإقصائهم المنتخب البرتغالي، في ربع نهائي المونديال.




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا