جنازة مهيبة في وداع الفنان محمد الغاوي بسلا

.

تم عصر يوم أمس الاحد الموافق ل 5 فبراير تشييع جثمان الفقيد الفنان محمد الغاوي إلى مثواه الأخير بمقبرة سيدي بلعباس بسلا ؛ في جنازة مهيبة حضرها الكثير من أصدقائه الفنانين وأفراد أسرته وإخوته يتقدمهم عبدالعالي الغاوي وموواطنين من مدينة سلا.

هذا وقد انطلقت مراسيم جنازة الفقيد من منزله بسلا الجديدة لالقاء النظرة الأخيرة على جثمانه ؛ قبل أن يتم نقله لمسجد محمد السادس لصلاة الجنازة ؛ ومنها انطلق موكب الجنازة إلى المقبرة.

العديد من الوجوه الفنية حجت لمنزل الفقيد وللمقبرة؛ من بينها على سبيل المثال لا الحصر الفنان محمد الجم ؛ الممثل أحمد الناجي؛ المغني البشير عبدو؛ الباحث عبد المجيد فنيش؛الممثل هشام الوالي وغيرهم من الفنانين والموسيقيين والمعارف ؛ الذين أجمعوا على ” فقدان فنان مغربي كبير في أخلاقه وإبداعه و تواضعه..”.

وكان الفقيد قد توفي السبت عن عمر 67 سنة، بعد تعرضه لوعكة صحية رقد على إثرها في المستشفى.

ونُقل الراحل ابن مدينة سلا، في آواخر شهر دجنبر الماضي، إلى المستشفى العسكري بالعاصمة الرباط على إثر تعرضه لنزيف داخلي في المخ، وأجرى عملية جراحية دقيقة، وظل يرقد بقسم العناية المركزة في حالة غيبوبة بذات المستشفى حتى أن وافته المنية يوم السبت المنصرم.

ولد الغاوي بمدينة سلا سنة 1956 وترعرع بها، قبل أن يخط مسيرته الفنية، اعتمادا على موهبته وعصاميته، ليجد له مكانا بين الكبار، كما عرف بتواضعه وأخلاقه الطيبة.

الراحل محمد الغاوي، المشهور بأغنيته “الغربة والعشق الكادي” منذ منتصف الثمانينيات من القرن الماضي، من مواليد مدينة سلا سنة 1956. كان له منذ طفولته ميل إلى الغناء والموسيقى، الشيء الذي دفعه إلى الالتحاق بفرقة “الجيل الصاعد” ثم بالبرنامج التلفزيوني الذائع الصيت “مواهب”، الذي كان يشرف عليه الفنان الرائد الأستاذ عبد النبي الجيراري، رحمه الله، حيث قضى إلى جانب هذا الأخير مدة لا تقل عن عشر سنوات مكنته من الإحتكاك بجيل من الفنانين الصاعدين، الذين سيغنون فيما بعد الريبيرتوار الغنائي والموسيقي المغربي والعربي أمثال البشير عبدو وعز الدين منتصر وليلى غفران والراحلان محمود الإدريسي ومحمد بلخياط وغيرهم.

شارك محمد الغاوي سنة 1979 في مسابقة “أضواء المدينة”، التي كانت تنظمها الإذاعة الوطنية آنذاك، وفاز بجائزة أحسن صوت رجالي عن أدائه لأغنية “مضناك جفاه مرقده” لمحمد عبد الوهاب، كما فازت الراحلة رجاء بلمليح بجائزة أحسن صوت نسائي عن أدائها لأغنية أم كلثوم “وحقك أنت المنى والطلب”. وقد كانت هذه الجائزة عبارة عن تسجيل الإذاعة لأول أغنية له، وهي “الغربة والعشق الكادي”، من كلمات الراحل علي الحداني وألحان الراحل محمد بلحياط، التي شكلت بدايته الحقيقية في مجال الغناء.

جنازة مهيبة في وداع الفنان محمد الغاوي بسلا

جنازة مهيبة في وداع الفنان محمد الغاوي بسلا

جنازة مهيبة في وداع الفنان محمد الغاوي بسلا

جنازة مهيبة في وداع الفنان محمد الغاوي بسلا





قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا