جريمة مروعة تهز مدينة فاس.. موظف يضرب زوجته حتى الموت وينتحر بعدها

تداولت منابر إعلامية خبر إقدام موظف جماعي في الأربعينيات من عمره، يوم الثلاثاء 30 أبريل، على قتل زوجته بواسطة سلاح أبيض، وذلك بزنقة الرخام بحي مونفلوري بفاس.

وبحسب معطيات متداولة فإن الجريمة وقعت في حوالي الساعة الرابعة مساء، بأحد الأحياء الواقعة بمقاطعة سايس، وهي الجريمة التي هزت مشاعر ساكنة الحي، واستنفرت السلطات المحلية وعناصر الشرطة، التي حلت بسرعة لمكان الحادث حيث فتح تحقيق لمعرفة ملابسات الجريمة.

ووفقا لنفس المصادر، فإن الزوج الجاني قام بتوجيه طعنات قاتلة لزوجته لأسباب ما تزال مجهولة إلى  حدود الساعة، في إشارة إلى أن الجيران سمعوا صراخ حاد داخل منزلهما الذي كانا يعيشان به قبل وقوع الحادث.

وبحسب نفس المصادر فان الزوج ومباشرة بعد قتله لشريكة حياته، قام بقتل نفسه بالسلاح الذي ارتكب به الجريمة.

وأضافت المصادر ذاتها، أنه جرى اكتشاف الجريمة لحظة رجوع أبناء الجاني والضحية من المدرسة، ليقوم بعد ذلك الجيران بإخبار مصالح الأمن بالمدينة.

وفور علمها بالجريمة، حلت السلطات المحلية والمصالح الأمنية بعين المكان مرفقة بعناصر الوقاية المدنية، حيث جرى نقل جثتي الضحية والجاني إلى مستودع الأموات بمستشفى الغساني، فيما جرى فتح تحقيق لمعرفة أسباب وملابسات هذا الجريمة البشعة.

إقرأ أيضا  ظاهرة غير مسبوقة في المغرب:خادم في البيوت يقتحم مهنة النساء و ينافسهن في التنظيف

انشري هذا المقال

ستحبين ايضا