تفاصيل جديدة بخصوص قضية سعد المجرد وتقرير الخبرة الطبية للمدعية الفرنسية

اعتبر يوسف الإدريسي، الكاتب العام للجمعية المغربية الفرنسية، أن تصريحات سيمو بلبشير، بإحدى الغذاعات الخاصة، بخصوص قضية سعد لمجرد تدخل في إطار التشهير بالفنان المغربي المعتقل بفرنساعلى ذمة اتهامه بالاغتصاب الجنسي في حق عشرينية فرنسية.

وأضاف الإدريسي في تصريح لـ »فبراير »، أن ما صرح به بلبشير عار من الصحة لكون أغلب جلسات قضية لمجرد كانت مغلقة، كما أنه من المستحيل أن يطلع أحد غير هيئة الدفاع على محاضر التحقيق، نافيا في ذات السياق أن يكون القاضي المكلف بالبث في قضية سعد من أصول جزائرية كما كتب ونشر في وقت سابق.

وتعليقا على مستجدات قضية « المعلم » كشف مصدر مقرب من القضية أن الخدوش التي تحدث عنها سيمو بلبشير على جسم سعد غير صحيحة، مشيرا أن الخبرة الطبية التي أجريت على الكدمات والخدوش بجسم « لورا بريول » أكدت  صاحب « غلطانة » هو الفاعل ».

في ذات السياق أوضح محدثنا أن ما عقد قضية لمجرد هو فعل « التلبس » لأن الشابة الفرنسية قضت معه الليلة مما يؤكد أن إمكانية الاغتصاب حاضرة وواردة.

ويذكر أن الفنان المغربي سعد لمجر معتقل بأحد السجون الفرنسية منذ أكتوبر المنصرم.




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا