تعرفوا على البطل الذي ضحى بحياته من أجل إنقاذ طفلتين في فاجعة واد الشراط

تمكن رجال الوقاية المدنية هذا الصباح من انتشال جثة سائق الحافلة المدعو قيد حياته عماد بلخودة رحمة الله تعالى عليه الذي قال شهود العيان أنه قد غرق يوم الأحد الماضي  عند محاولته إنقاذ الأطفال الذين فاجاتهم موجهة « غاضبة » حين كانوا يلعبون على الشاطئ. وشهد جميع المتواجدين بمكان الحادث أن عماد مباشرة بعد أن أطلق الأطفال الغرقى صيحات الاستغاثة سارع بخلع ملابسه وتوجه إلى المياه حيث تمكن من إنقاد فتاتين ، إلا أن عماد لم يكن يتوقع أن تكون عودته لانقاد فتاة تسمى ” إيمان” هي نهاية لموقفه البطولي والنبيل.

 

و بإخراج جثة عماد بلخودة تنحصر لائحة المقفودين في كارثة شاطئ واد الشراط في شخصين هما:  سلوى الوردي و مصطفى علوش.

 

للاشارة فالبحر كان قد لفظ صبيحة اليوم  الأربعاء جثة البطلة فدوى  الوردي بشاطئ تمارة حيث تم نقلها إلى مدينة الرباط ، على أن يتم دفنها عصر اليوم بمسقط رأسها ببن سليمان

منارة

 




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا