تشييع جثمان عبد الرحمان اليوسفي في مقبرة الشهداء في البيضاء وسط إجراءات أمنية مشددة

شيع جثمان الوزير الأول السابق عبد الرحمان اليوسفي في مقبرة الشهداء بمدينة الدار البيضاء، الذي وافته المنية صباح امس الجمعة في مستشفى الشيخ خليفة.

وعرفت جنازة قائد حكومة التناوب، إجراءات أمنية مشددة أمام باب المقبرة، حيث اتخذ رجال الأمن العديد من التدابير الوقائية وذلك في ظل الحجر الصحي الذي تطبقه المملكة منذ انتشار فيروس كورونا.





ولن تتجاوز جنازة اليوسفي، أحد المؤسسين لحزب الاتحاد الاشتراكي، حضور بعض الشخصيات فقط بسبب تدابير الحجر الصحي، من بينها ادريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، ولحبيب المالكي، رئيس مجلس النواب، ومحمد نوبير الأموي الزعيم السابق لنقابة “الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، وعدد من الشخصيات السامية.

ورحل اليوسفي إلى دار البقاء، صباح اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 97 سنة، في مستشفى الشيخ خليفة في الدار البيضاء.

انشري هذا المقال