تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا بمدينة آسفي وإغلاق معمل للتصبير

مباشرة بعد انتشار خبر تسجيل أول حالة إصابة بكوفيد 19بإقليم آسفي ، عمت حالة من الخوف والترقب ليلة أمس وصباح اليوم صفوف العاملات في معامل التصبير وخاصة اللائي يشتغلن في الوحدة الصناعية التي سبق للسيدة المصابة بكوفيد 19 أن عملت فيها في وقت سابق قبل أن يضطرها تكفلها بحماتها المصابة بالسرطان إلى التوقف عن العمل قبل شهرين ولتتفرغ لمرافقة الحماة إلى مدينة مراكش من أجل الخضوع من حين لآخر لحصص كيماوية..

وقد أفادت مصادر من المديرية الإقليمية للصحة بآسفي لبعض المصادر الإخبارية أن المرأة المصابة دخلت جناح “كوفيد-19” بالمستشفى الإقليمي لآسفي وتم التكفل بها في إطار البروتوكول الصحي المعتمد حيث تخضع للرعاية الصحية بالجناح المخصص لهذا الغرض والذي سبق للمجمع الشريف للفوسفاط أن أعاد تأهيله وجهزه في إطار دعم هذه المؤسسة الصناعية للمجهودات المبذولة محليا ووطنيا من أجل التصدي لانتشار محتمل لفيروس كورونا..
المصادر ذاتها أشارت إلى أنه تمت تعبئة طاقم تابع لمصلحة الرصد الوبائي والذي ينتقل باستمرار إلى محل إقامة المصابة لجرد الحالات المخالطة لها ومراقبتها لاتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة لمنع تفشي الفيروس وفقا لمعايير السلامة الصحية الوطنية والدولية المعمول بها..





قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا