تركه أبواه في طريق قرب الغابة لتأديبه و ما حدث بعد دقائق أمر مرعب

شارك 75 جنديا من الجيش الياباني في تقفي أثر طفل يبلغ من العمر سبعة أعوام تركه أبواه في الغابة لتأديبه. واعترف الأبوان أنهما تركا طفلهما على قارعة الطريق لتأديبه وقادا سيارتهما لمسافة 500 متر قبل أن يعودا أدراجهما ليجدا أن طفلهما قد اختفى.

انضم الجيش الياباني يوم الأربعاء  الفارط لجهود البحث عن طفل يبلغ من العمر سبعة أعوام تركه أبواه في غابة كثيفة تأديبا له لأنه لم يكن مطيعا لهما.

وشارك 75 فردا من قوات الدفاع الذاتي إلى جانب 200  شرطي ومدني في البحث في الغابات الكثيفة في منطقة جبلية بجزيرة هوكايدو

وكان والدا الطفل المفقود قد قالا في بداية الأمر إنه اختفى بينما كانت الأسرة تبحث عن نباتات تصلح للأكل. وأبلغا الشرطة في وقت لاحق أنهما تركاه بجوار الطريق لتأديبه بعد أن كان يلقي الحجارة على الناس والسيارات.

وقالا إنهما قادا سيارتهما لمسافة 500 متر لكن عندما عادا بعدها بدقائق كان الطفل قد اختفى.

آثار أقدام دببة

وقالت وكالة أنباء جيجي إنه تم العثور على آثار أقدام دببة في المنطقة التي اختفى فيها الصبي يوم السبت الماضي.

والمنطقة نائية بدرجة كبيرة لدرجة أن سكان المنطقة يقولون إنهم نادرا ما يذهبون إلى هناك.

ولم يعثر على أي أثر للطفل حتى يوم الأربعاء رغم العدد الكبير للمشاركين في البحث شعر كثيرون بالقلق من احتمال عدم نجاة الطفل من الأمطار الغزيرة التي سقطت مساء الثلاثاء. كان الصبي يرتدي قميصا وبنطالا في المنطقة التي قد تقل فيها درجات الحرارة إلى أقل من سبع درجات.
و ذكر تقرير إعلامي اليوم الجمعة أنه تم العثور على صبي (7 أعوام) بعد أن ظل مفقودا قرابة اسبوع في غابة بجزيرة هوكايدو شمالي اليابان. وذكرت صحيفة “هوكايدو” أن جنودا يابانيون عثروا على الصبي في بلدة شيكابي بجنوب هوكايدو صباح اليوم الجمعة بعدما تركه والداه بمفرده في غابة مجاورة قبل ستة أيام لتأديبه. وقال والده ويدعى تاكايوكي تانوكا للصحفيين “اعتذر بشدة للتسبب في مشكلات لرجال البحث ومسؤولي المدرسة. إنني ممتن بشدة لمن شاركوا فيالبحث”. وأضاف “اعتذر لابني لأنني جعلته يقضي وقتا صعبا بسبب سلوكيالمبالغ فيه”. وشارك نحو 180 شرطيا وجنديا بالجيش ومتطوعين في أعمال البحث عن الطفل المفقود بعد أن تركه أبواه في بلدة ناناي على بعد ستة كيلومترات من المكان الذي عثر فيه علىالصبي حيث كان يحتمي من الأمطار داخل منشأة عسكرية.




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا