تبرع بكبده لوالده فتوفي الإثنان بعد العملية

تناقل رواد مواقع التواصل الإجتماعي قصة مؤثرة حدثت في الأردن، حيث تطوع شاب بالتبرع لوالده بجزء من كبده من أجل إنقاذ حياته، لكنهما توفيا سويا بعد العملية في أسبوع.

و نقل موقع رؤيا الأردني، القصة التي وقعت في محافظة اربد شمال الأردن و أثارت حزن رواد مواقع التواصل الاجتماعي، لأنها عكست علاقة متميزة و فريدة، و بينت مدى بر الإبن بأبيه.
وفي التفاصيل، و حسب نفس المصدر، تناقل مستخدمو رواد مواقع التواصل الاجتماعي قصة مؤثرة حصلت في مدينة اربد، حيث كان الوالد يعاني لمدة طويلة من مرض عضال أصابه في الكبد، و تفاقمت حالته، إلى حد كان يحتاج معه بشكل عاجل لمتبرع لزراعة كبد بديلا لكبده الذي تعرض للتلف بسبب المرض المزمن، و إلا فإنه وفاته كانت مسألة وقت.

وبحسب مواقع التواصل، فإن ابن المريض لم يتردد أبدا لإنقاذ حياة والده، و قرر أن يكون هو المتبرع بجزء من كبده لانقاذ حياته، وأجريت العملية لهما في أحد المستشفيات بعد إجراء الفحوصات الطبية كاملة.

إلا أن العائلة فجعت أولا بوفاة الوالد بعد العملية بفترة قصيرة، ثم تفاقمت حالة الإبن بشكل سريع و توفي أيضا بعده بأسبوع، وهو ما شكل صدمة لدى رواد مواقع التواصل، وولد موجه حزن كبيرة، معتبرين ذلك أعظم صورة من صور الوفاء و قصة عظيمة لبر الإبن حتى و إن دفع حياته ثمنا لذلك.




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا