بعد نجاح أغنيته الجديدة الفنانة لطيفة رأفت تعبر عن إعجابها وتعلق التراث المغربي يساوي سعد المجرد

شارك الفنانة لطيفة رأفت إعجابها بالأغنية التي أطلقها “البوب ستار” سعد لمجرد، بعنوان “الغادي بوحدو”، مشيرة إلى أن هذا الأخير ساهم في التعريف بالفن والتراث المغربي.

وأشادت لطيفة بالمجهودات التي بذلها في كليب أغنيته الجديدة، قائلة في تعليقها على العمل :” جرأة في الاختيار ، التميز في الأداء الذوق في الفن ،الظهورالمميز، التعريف بالفن، التراث المغربي يساوي سعد المجرد برافو سعد ومبروك عملك الجديد بالمزيد من التألق والنجاح ان شاء الله”.



ولقيت أغنية “الغادي بوحدو” تفاعلا كبيرا من طرف مجموعة من الفنانين المغاربة، معربين في تعليقاتهم عن افتخارهم بسعد وبالأعمال التي قدمها والتي أوصلت الأغنية والتراث المغربي للعالمية.

يشار إلى أن سعد لمجرد أطلق أمس الأحد أغنية “الغادي بوحدو” على قناته الخاصة بمنصة يوتيوب، حيث حققت أزيد من 2 مليون مشاهدة في أقل من 24 ساعة على إصدارها.

نبذة عن حياة الفنانة لطيفة رأفت
ولدت لطيفة رأفت سنة 1965 بمدينة القنيطرة، ويعود أصل والدها من مدينة وزان. سجلت أول أغنية لها وهي لا زالت في سن المراهقة بعام 1982 وهي أغنية «موال الحب».

عام 1984 تزوجت من «محمد حميد العلوي» الذي ساندها لتفوز بالأغنية المغربية عام 1985 بفوزها بلقب أفضل مغنية مغربية بأغنية «خويي خويي»، وبعد ذلك تتالت النجاحات بأغاني تعتبر من أجمل الأغاني المغربية ك «مغيارة» و«أنا في عارك يا يما» و«دنيا» و«ياهلي ياعشراني» و«الحمد لله»، وأصبحت الوجه المشرق للأغنية المغربية بحيت عرفت بتشبتها باللهجة المحلية ورفضها الهجرة والشهرة بعيداً عن بلدها، غنت أغنية مع المغني الجزائري «محمد لمين» واسمها «توحشت بالزاف» في عام 2006.

عام 1993 تعرضت للعديد من المشاكل والصدمات بسبب طلاقها، تأثرت كثيراً حتى أنها اصيبت بشلل نصفي، هذه المشاكل أثرت على مسارها الفني بشكل كبير حيث أنها غادرت الساحة الفنية لمدة ثلات سنوات مما جعلها تتخوف من العودة. ظهرت بعدها من خلال سهرة بمدينة وجدة من تنظيم جمعية الآطباء، استأنفت بعد ذلك نشاطها.

في 30 شتنبر 2020 خرجت للإحتجاج على استفادة بعض الاأسماء غير معروفة من الدعم الذي قدمته وزارة الثقافة المغربية