بعد مقتل شاب مغربي على يد إسباني رميا بالرصاص مغاربة يحتجون رافعين شعار “حق يونس ما يضيعش” بمورسيا الإسبانية

اهتزت الجالية المغربية المقيمة بإسبانيا، أول أمس الأحد، على وقع خبر صادم مفاده أن أحد المغاربة قد لقي مصرعه مقتولا على يد إسباني معروف بكرهه للمغاربة.
وبحسب مصادر إخبارية فإن المغربي المنحدر من مدينة بني ملال والمتزوج بمواطنة إسبانية قتل على يد خمسيني رميا بالرصاص، وذلك على إثر خلاف نشب بينهما لدواعي عنصرية.

وقالت المصادر ذاتها إن الراحل تلقى ثلاث رصاصات عل مستوى الصدر نقل على إثرها إلى المستشفى، حيث لفظ أنفاسه الأخيرة. وأشارت نفس المصادر من الداخل الإسباني إلى أن الشرطة الإسبانية ألقت القبض على المتهم، حيث فتحت تحقيقا حول ملابسات الحادث، وذلك بأمر من المدعي العام.



هذا وقد نظم مهاجرون مغاربة، أمس ، وقفة احتجاجية قرب منزل المتورط في قتل شاب مغربي في مقتبل العمر، في بلدة ماثارون التابعة لإقليم مورسيا الإسباني.
ودعت مجموعة من المغاربة القاطنين في البلدة إلى تنظيم هذه الوقفة، احتجاجا على مقتل مواطنهم بهذا الشكل الشنيع، المتعلق بعنصرية مقيتة، كثيرا ما يواجهها أبناء الجالية في عدد من المدن والبلدات الإسبانية.
ووثقت كاميرا من عين المكان، تجمهر مهاجرين مغاربة، حيث شددت إحدى الحاضرات على عدم استخدام العنف في الوقفة، والتظاهر بشكل سلمي ضد العنصرية.




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا