بعد مشوار طويل..الحاجة الحمداوية تعتزل الفن بعد آخر عمل معها مع كزينة عويطة

أعلنت الحاجة الحمداوية اعتزالها للفن يوم امس الجمعة، وذلك خلال المؤتمر الصحفي، الذي جمعها بالفنانة، كزينة عويطة بالدار البيضاء، على هامش تقديم العمل الثنائي الذي جمعهما مع بعض.



وشكل خبر اعتزال الحاجة الحمداوية، مفاجأة كبرى للحاضرين وأيضا لجمهورها العريض، هذا وكشفت سيدة العيطة المغربية، الحاجة الحمداوية، سبب اتخاذ هذا القرار قائلة :”صافي، باركة، عيت”.

ومن جهة أخرى، سلمت الحمداوية لابنة العداء، سعيد عويطة، المشعل ووضعت ريبرتوارها الغنائي الكبير قيد تصرفها بملء إرادتها وبدون أي مقابل، مبرزة ثقتها الكبيرة في صوتها وإحساسها.

وتعد الحاجة الحمداوية أيقونة فن العيطة، انطلقت مسيرتها في خمسينات القرن الماضي، وجعلت من صوتها وأغانيها سلاحا ضد المستعمر، كما تغنى على مر السنوات الكبار والصغار بأغانيها الخالدة، التي ستظل إرثا ثقافيا تتوارثه الأجيال.

يشار إلى أن الحاجة الحمداوية، كانت غابت أخيرا، عن الساحة الفنية، عقب وفاة ابنها الوحيد، كما أنها مرت بأزمات صحية متكررة، الأمر الذي عرضها إلى الإشاعة، ليقتصر خروجها بين الفيبنة والأخرى على تكذيب اشاعة وفاتها.


انشري هذا المقال