بعد رفضه العفو أكثر من مرة.. الملاكم بن تازوت يعانق الحرية بعد 22 سنة قضاها داخل السجن

غادر صباح يوم الجمعة، محمد بن تازوت، أشهر سجن بالمملكة، أسوار السجن، بعد قضائه لعقوبة سجنية “22 سنة”.

ووسط زغاريد وهتافات الأقارب والأصدقاء والجيران، استقبل بنطازوت الذي حوكم سابقا بعقوبة الاعدام قبل أن تخفف الى السجن المحدد، والذي رفض العفو الملكي أكثر من مرة مطالبا بإعادة التحقيق في قضيته وبراءته من المنسوب اليه.

وتعود تفاصيل قضية محمد بنطازوت، الى سنة 1998 حينما اهتزت مدينة القنيطرة على وقع جريمة بشعة راح ضحيتها رجل تعليم.



وقتل الهالك وتم تشويه جثته بتقطعيها إلى أشلاء، بطريقة مروعة بشعة، حيث تم اتهام بنطازوت بالتورط في الواقعة ووجهت له تهمة القتل العمد والتمثيل بجثة.

ويتمسك بنطازوت الى حدود الساعة ببرائته، ويوجه نداءات الى عدد من الجهات لإعادة فتح الملف والكشف عن الحقيقة “المجهولة” حسب مقربين منه.
وكشف الملاكم حقائق جديدة في الفيديو من جريدة الأيام 24

انشري هذا المقال

ستحبين ايضا