بعد رحلة 43 يوما للعلاج من فيروس كورونا.. الفنانة رجاء الجداوي تفارق الحياة

توفيت الممثلة المصرية رجاء الجداوي، اليوم الأحد، عن عمر ناهز 82 عاما، متأثرة بإصابتها بفيروس كوفيد-19، وذلك أثناء خضوعها للعلاج في مستشفى العزل الصحي “أبو خليفة” بمحافظة الإسماعيلية.



وأعلنت أميرة مختار، الابنة الوحيدة لرجاء الجداوي، وفاة والدتها، بعد إصابتها بفيروس كورونا “كوفيد 19”.
مرحلة العلاج
وكانت الممثلة قد نقلت إلى العناية المركزة بمستشفى الحجر الصحي قبل ٤٣ يوما، وتلقت عدة محاولات للعلاج، من بينها بلازما المتعافين من الفيروس، وظلت على أجهزة التنفس الصناعي طوال تلك المدة، إلى أن تدهورت حالتها الصحية خلال الأيام الماضية، وتوفيت في ساعة مبكرة من اليوم، بحسب صحف محلية.

وخضعت الجداوي لثلاث مسحات للكشف عن الفيروس (PCR) الأولى بداية دخولها للمستشفى، والثانية بعد خضوعها للعلاج ببلازما المتعافين، والثالثة قبل أيام قليلة، وكانت النتيجة إيجابية في جميع المسحات.

ولم يعرف مصدر إصابة الجداوي بالفيروس، غير أن صحفا محلية قد نقلت عن محيطين بالفنانة الراحلة أنها أصيبت بالعدوى أثناء تصوير مسلسل “لعبة النسيان” في رمضان الماضي.
وسيتم نقل جثمان الجداوي إلى القاهرة لتجهيز إجراءات الدفن تحت إشراف فريق طبي. ولم تعلن أسرتها عن النية لإقامة العزاء حتى الآن.

ومن جانبها نعت نقابة المهن التمثيلية الفنانة الراحلة، حيث نشر عزوز عادل عضو مجلس النقابة صورتين للراحلة عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.
إنا لله وإنا اليه راجعون نسأل للفنانة الرحمة والمغفرة ولذويها الصبر والسلوان


انشري هذا المقال