بعد تعاطف المغاربة مع سيدة تلاعب ابنها في الشارع…هذه هي حقيقتها الكاملة

عقب الضجة التي رافقت انتشار صور سيدة متشردة تفترش الأرض وتلاعب ابنها في الشارع العام، تساءل رواد الفيسبوك عن حقيقة تواجدها بالمغرب لتقديم يد المساعدة لها.

ووفقا للمعلومات التي توصلت إليها مجموعة من المصادر، فإن الصورة التي تجمع سيدة متشردة بابنها وثقت بإحدى المدن الفليبينية، من قبل شخص يدعى “إيمانييل ديل موندو”، قبل أن يقوم بمشاركتها على حسابه بالفيسبوك.

وعبّ ناشر الصور عن إعجابه بمدى سعادة السيدة المتشردة وهي تلاعب ابنها وتغمره بالحب والحنان، غير أنه تأسف عن عدم تمكنه من الحديث معها.

وحصدت الصورة الإنسانية ما مجموعه 25 ألف “لايك” وأزيد من 21 ألف مشاركة على الفيسبوك، خصوصا أنها انتشرت أيضا على الصفحات الفيسبوكية المغربية، حيث بادر العديد من المغاربة إلى إبداء رغبتهم في الوصول إلى السيدة ومساعدتها.

إقرأ أيضا  5 رسائل لا تبعثيها أبدا لزوجك على الهاتف … اكتشفيها !!

انشري هذا المقال