بعد تشبيهه الأفارقة بفئران تجارب للقاح فيروس كورونا .. محامون مغاربة يقاضون طبيبا فرنسيا بسبب العنصرية

جدل كبير تسبب فيه نقاش دار بين طبيب إنعاش فرنسي يدعى “جون بول ميرا” والباحث “كاميل لوشث”، جرى بثه مباشرة على قناة الأخبار الفرنسية LCI.

وخلفت تصريحات الطبيب الفرنسي، جون بول ميرا، في برنامج على قناة “LCI” الفرنسية، التي سيقاضيها نادي المحامين بالمغرب أيضا، جدلا وانتقادات واسعة، واعتبر أغلب المعلقين أنها تنطوي على تمييز صريح إزاء الأفارقة، في وقت وضع فيه الانتشار السريع لـ”كوفيد-19″ العالم أمام مصير واحد.



تفاعل نادي المحامين بالمغرب، وهو جمعية مهنية تأسست سنة 2012 تضم محامين مغاربة يدافعون عن حقوق الإنسان، مع قضية “عنصرية” الطبيب الفرنسي، وهو رئيس قسم الطوارئ في مستشفى “كوشان” بباريس، وقرر وضع شكاية لدى الوكيل العام للجمهورية الفرنسية.

واستند نادي المحامين المغاربة في متابعة الطبيب الفرنسي والقناة التلفزيونية التي بثت تصريحاته، إلى اتفاقية التعاون القضائي التي تجمع المغرب بفرنسا، والتي بموجبها يمكن للمحامين المغاربة المقيدين في نقابات المحامين المغاربة أن يترافعوا لدى جميع المحاكم الفرنسية لمؤازرة أو تمثيل الخصوم.

 



قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا