بعد إصابته بفيروس كورونا الفنان يوسف شعبان يدخل العناية المركزة

تداولت منابر إخبارية مصرية أن نقيب الممثلين الفنان أشرف زكي، كشف عن تفاصيل بشأن الحالة الصحية للفنان المصري، يوسف شعبان، عقب إصابته قبل 3 أيام بفيروس كورونا، مؤكدا أنه سيتم أك سيتم نقل الفنان يوسف شعبان إلى مستشفى العجوزة لاتخاذ الإجرءات اللازمة لعلاجه بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وقال أشرف زكي، بحسب ما أوردته مصادر إعلامية مصرية، إن حالة الفنان غير مستقرة نسبيا، وجار اتخاذ الإجرءات اللازمة لتلقي العلاج.
كما تابع نفس المصدر إنه تم وضع يوسف شعبان على أجهزة التنفس الصناعي، حيث لم يتمكن من التنفس بصورة طبيعية ولكنه لم يفقد الوعي أو يدخل في غيبوبة.



وكانت الفنانة نهال عنبر عضو مجلس نقابة المهن التمثيلية قد أكدت في تصريحات صحفية أن حالة يوسف شعبان تطلبت نقله إلى المستشفى وبقائه تحت الملاحظة الطبية، مشيرة إلى أن مجلس النقابة يتابع حالة الفنان الكبير “لحظة بلحظة”.

للإشارة فإن يوسف شعبان قد عاد منذ فترة من لبنان بعد تصوير عددٍ من مشاهد مسلسل “عش الدبابير” الذي سيعرض في شهر رمضان المقبل، ويشارك في بطولته عمرو سعد ومصطفى شعبان، وهو من إخراج أحمد خالد موسى، ويعدّ هذا العمل بمثابة عودة إلى الدراما المصرية بعدما غاب خمس سنوات، وعانى من تجاهل المنتجين له.

نبذة عن حياة الفنان يوسف شعبان
ولد (16 يوليو 1931 -)، ممثل مصري، قدم العديد من الأعمال التلفزيونية والسينمائية المشهورة والتي لاقت نجاح كبير وكذلك المسرحية لنحو 50 عاماً، كما كان نقيباً للممثلين لدورتين متتاليتين ابتداء من عام 1997 إلى عام 2003.
ولد الفنان يوسف في حي شبرا بالقاهرة، ووالده مصمم إعلانات مشهور في شركة (إيجبشان جازيت)، تلقى تعليمه الأساسي في مدرسة الإسماعيلية والتعليم الثانوي في مدرسة التوفيقية الثانوية، بسبب تفوقه في مادة الرسم قرر الانتساب في كلية الفنون الجميلة ولكن عائلته رفضت بشدة وخيرته بين كلية البوليس (ليلتحق بأبناء أخواله) أو الكلية الحربية (ليلتحق بأبناء أعمامه) أو كلية الحقوق، ونتيجة للضغط الشديد عليه قرر الالتحاق بالكلية الحربية ولكن في اختبار الهيئة أسقط نفسه فرفضوا انضمامه ولكن عائلته علمت بما دبره فأجبرته على الانضمام لكلية الحقوق في جامعة عين شمس، وهناك تعرف على أصدقاء عمره الفنان كرم مطاوع والممثل سعيد عبد الغني والكاتب إبراهيم نافع. وقرر بناء على نصيحة كرم مطاوع الالتحاق بفريق التمثيل في الكلية ثم قدم أوراقه اعتماده في المعهد العالي للفنون المسرحية. وبسبب ضغط الدراسة في الكلية والمعهد قرر التركيز في دراسة المعهد وسحب أوراقه من كلية الحقوق وهو في السنة الثالثة، تخرج من المعهد العالي للفنون المسرحية من سنة 1962.