بشرى شرف مقدمة برامج أحبها الأطفال و غيبتها القناة الثانية

بشرى شرف من المقدمات اللاتي طبعن طفولة جيل بأكمله، من خلال برامج عديدة من بينها انطلاقة و عالم فريد.

بصوتها الهادئ و وجهها البشوش كان الأطفال يتابعون البرامج التي كانت تقدمها و يستمعون إليها بشغف.

كان غيابها المفاجئ عن شاشة التلفاز سرا محيرا خصوصا أن المقدمين الظين اشتغلوا معها أصبحوا نجوما تلفزيين، كمحمد علي بوكمة الذي غادر القناة الثانية إلى قطر قبل أن يعود إليها ثانية أو رشيد العلالي الذي لازال مع القناة لحد الآن.

في آخر لقاء صحفي لها، لمحت بشرى لوجود أشخاص لا يرغبون بعودتها إلى شاشة القناة الثانية، حيث أنها تلقت وعودا و طلب منها تقديم أفكار لبرامج لكن أي منها لم يقبل لسب أو لآخر.

وقالت بشرى شرف، خلال نفس اللقاء الصحفي” إنها “عاشت طفولة مليئة بحب الاكتشاف بين أحضان أسرة تتكون من أب وأم وشقيقين”، كما أشارت إلى أن والدتها كانت حريصة على تعلمها مجموعة من الأعمال اليدوية بشكل موازٍ لدراستها.

وعبّرت الإعلامية عن اشتياقها للشاشة، مستذكرة أول فرصة حظيت بها للظهور بها  من خلال برنامج قامت بإعداده و لم تتوقع أن يختارها المسؤولون لكي تقدمه هي شخصيا، حيث أنها كانت بصدد البحث عن مقدم للبرنامج.

و أبدت أسفها على انحدار مستوى البرامج الموجهة للأطفال، خلال السنوات الماضية. وتساءلت: “واش الطفل ما بقاش مهم تال هاد الدرجة؟ واش ماشي من حق الأطفال يشوفو برامج مغربية موجهة ليهم هما خصيصا”.

و راجت أخبار كثيرة عن انتقال المقدمة لشاشة أخرى لتقديم برامج مختلفة عن نوعية البرامج التي كانت تقدمها، خصوصا بعد افتتاح قناة MBC5، إلا أن أي شيء ليس مؤكدا إلى حدود الساعة.




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا