بشرى سارة لمرضى الصرع في المغرب

نجح أمس الأربعاء فريق من جراحي الدماغ والأعصاب في المغرب، برئاسة البروفيسور عبد السلام الخمليشي، في تنفيذ جراحة لفصل الاتصال بين نصفي الدماغ البشري.

واستهدفت الجراحة التي جرت في المركز الإستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط ، قطع التواصل بين نصفي الدماغ، وهي العملية التي وصفها الأطباء بـ “العملية الدقيقة“.



وبعد قيام الفريق الطبي بفصل جزئي الدماغ لمريضين بالصرع، عمرهما 19 و20 عاما، لم تظهر على المريضين وفق المراقبة السريرية أي نوبات للصرع بالرغم من مرور ثلاثة أيام على الجراحة 




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا