بسبب خلافه مع طليقته و منعه من رؤية أبنائه..الكوميدي جوادي بالدموع يكشف إصابته بمرض نفسي ومحاولته الإنتحار

كشف الكوميدي جوادي المعاناة التي يعيشها بسبب بعده عن أبنائه, وبنبرة ملؤها الحسرة والألم، كشف عن تفاصيل خلافه مع طليقته وأولاده، وحقيقة حادثة الاعتداء عليهم، التي بسببها حُكم عليه بالحبس لمدة 6 أشهر موقوفة التنفيد.

وتحدث عبد الفتاح جوادي في حواره، عن تفاصيل اعتدائه على أولاده، قائلا: “وقع مشكل كبير وكنت كنغوت فالدار على الزوجة ديالي والجيران جابو البوليس، وحكمو عليا ب 6 أشهر موقوفة التنفيذ، ولكن هي تنزلات ليا من بعد ولكن منعوني نشوف ولادي”.





وعبر الفنان نفسه عن حزنه وألمه، بسبب عدم رؤية أولاده لمدة تزيد عن 7 أشهر، الأمر الذي تسبب له في أزمة نفسية، دفعته للخضوع للعلاج لدى طبيب مختص في الأمراض النفسية، مضيفا أنه حاول الانتحار أكثر من مرة بسبب المشاكل الأسرية وابتعاده عن أولاده وبلده المغرب.
وأشار الكوميدي، عبد الفتاح جوادي في حديثه، إلى أنه سيعودفي الأيام المقبلة، للكوميديا، من خلال تقديمه سلسلة كوميدية، متمنيا أن تنال إعجاب المغاربة، الذين تعاطفوا معه منذ بداية أزمته.
وعن خلافه مع الفنان المغربي، محمد الخياري، قال عبد الفتاح جوادي: “كان عندي خلاف مع الخياري ولكن مبقاش، حيت مكنتش في الوعي ديالي كذلك رشيد العلالي ملي كنسمع شنو كنت كنقول كنحشم كنطلب منهم السماحة كلهم، وأنا في المغرب كان عندي مرض نفسي ومكنتش عارف.
للإشارة فإن الخلاف بين عبد الفتاح جوادي كان قد حدد بالإسم الفنان محمد الخياري كأول من يحاربه. إذ “تأكد لي في أكثر من مناسبة باللي كيعمل مافجهدو باش يهرسني و يوضع العراقيل قدامي، لدرجة كيتصل بالناس باش ما يخدمونيش”.
واستدل جوادي في حديثه سابقا عن محمد الخياري، بواقعة إحدى السهرات التي اتفق مع شركة للإنتاج على إحيائها، هذا قبل أن يتصل الخياري بالمؤسسة ويعرض على إدارتها العمل مجانا بدل جوادي الذي كان من المفترض أن يتقاضى مقابل تلك المشاركة مبلغ 20 ألف درهم.

الفيديو من قناة غالية

انشري هذا المقال